عميرام ليفين يطالب بشطب أجزاء من بلدة بيت حانون عن الخارطة

عميرام ليفين يطالب بشطب أجزاء من بلدة بيت حانون عن الخارطة

طالب الجنرال عميرام ليفين، النائب السابق لرئيس الموساد الاسرائيلي، بانتهاج القبضة الحديدية والعقاب الجماعي ضد الفلسطينيين، بما في ذلك تنظيف مناطق بأكملها من كل ما يقوم عليها، من المباني والمزروعات والبشر!

وجاءت هذه الدعوة الفاشية في اطار محاضرة القاها الجنرال ليفين في جامعة حيفا، حيث طالب الجيش الاسرائيلي بتحديد شروط اللعبة في ظل الفوضى السائدة. واتخذ من بلدة بيت حانون، في قطاع غزة، مثالا للسياسة التي يدعو الى انتهاجها، قائلاً: "لم أكن لأخجل بانتهاج العقاب الجماعي في بيت حانون وابلاغ الفلسطينيين بأنه في حالة سقوط المزيد من صواريخ الكاتيوشا، سنأخذ مسطرة ونقيس على الخارطة المنطقة الممتدى على مدى مرمى الصواريخ ثم نقوم بطرد السكان وتسوية هذه الأرض بالجرافات".

واشترط ليفين تطبيق هذه السياسة بالتقدم نحو حل للصراع الاسرائيلي - الفلسطيني، حيث دعا الى اقامة دولة فلسطينية شريطة تنازل الفلسطينيين عن حق العودة. ولم يمانع في التخلص من بعض مناطق القدس الشرقية والمقدسات العربية وضمها الى السلطة الفلسطينية، باعتبار ان ذلك سيكون في مصلحة اسرائيل، حسب تعبيره. وقال: "لن يضيرنا التخلص من 300 -350 الف فلسطيني، واذا ارادوا اقامة عاصمتهم في تلك المناطق من القدس، فليكن".