غلؤون تدعو "العمل" إلى التصويت ضد انضمام ليبرمان إلى الحكومة..

غلؤون تدعو "العمل" إلى التصويت ضد انضمام ليبرمان إلى الحكومة..

توجهت عضوة الكنيست، زهافا غلؤون، من حزب ميرتس صباح اليوم، السبت، برسالة إلى أعضاء مركز حزب العمل، دعتهم فيه إلى الاعتراض على انضمام أفيغدور ليبرمان وحزب "يسرائيل بيتينو" للحكومة.

ونعتت غلؤون ليبرمان بأنه "السياسي الأكثر كاهانية (نسبة إلى العنصري مئير كهانا) في البلاد". ودعت أعضاء حزب العمل إلى الحسم في جلستهم المرتقبة وعدم الموافقة على الجلوس مع ليبرمان في الحكومة.

وتقول غلؤون في الرسالة أن ليبرمان هو "مستوطن من اليمين المتطرف، وحزبه يتكون من أعضاء في النادي المشبوه لأحزاب اليمين المتطرف ذات الميزات البوبوليستية الفاشية".

وبحسب غلؤون، فإن انضمام ليبرمان إلى الحكومة بمثابة " خطر على مستقبل دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية"!!

وفيما يبدو إنه إشارة إلى "عرب حزب العمل" لكي يصوتوا ضد انضمام ليبرمان، قالت إن التصويت مع انضمام ليبرمان للحكومة هو " دعم لفساد الأخلاق والقيم". لأنه " فارس الترانسفير للمواطنين العرب، ويدعو إلى كراهية الغريب، والمس بحقوق الإنسان".

وانطلاقاً من قلق غلؤون على صورة إسرائيل في العالم، تقول:"من يستهتر بالديمقراطية ويقترح حلولا سطحية تعتمد على القوة، سيتسبب في تسويد صورة إسرائيل في العالم، ويمكن من تبييض صورة أحزاب لاسامية وفاشية في العالم".

وتدعو غلؤون أعضاء مركز حزب العمل إلى" عدم منح الشرعية لهذا الشخص المنفلت وغير المسؤول، وللجهات التي تحمل آراء مناقضة للديمقراطية ومظلمة وخطيرة". وتضيف " إن حكومة تضم ليبرمان هي حكومة دون أفق سياسي ودون رسالة اجتماعية، ولا تحمل وعودا أو أملا لمواطني الدولة وسكانها".

وتختم غلؤون الرسالة بالقول: " بيد مركز حزب العمل أن يمنع صعود الديمقراطية الإسرائيلية إلى مسار الموت المعروف مسبقا".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018