في "كديما" يستعدون لتعيين الشخص الثاني بعد أولمرت وهنغبي يعلن بانه باقٍ في جميع الأحوال

في "كديما" يستعدون لتعيين الشخص الثاني بعد أولمرت وهنغبي يعلن بانه باقٍ في جميع الأحوال

يستعد حزب "كديما" الذي أسسّه رئيس الوزراء الاسرائيلي، أرييل شارون، لانتخاب رئيس جديد للحزب بعد الحالة الصحية الحرجة جدًا التي ألمت بشارون وأوقفته عن الحياة السياسية.

ويبدو أن الأنظار في "كديما" كما كان متوقعًا تتجه لانتخاب نحو القائم بأعمال رئيس الوزراء، ايهود اولمرت لاشغال هذا المنصب نظرًا لتقرب الأخير من شارون في فترته الأخيرة.

وأوضح تساحي هنغبي، الذي انشق عن حزب "ليكود" وانضم إلى "كديما" وعيّن على يد أولمرت رئيسًا للدائرة الانتخابية في الحزب بأنه باقٍ في "كديما" حتى لو لم يعين الشخص الثاني بعد أولمرت.

ويذكر ان اولمرت اشغل هذا المنصب قبل دخول شارون المستشفى.

وأكّد هنغبي: "أنا لا أرى حزبًا آخر يستطيع الاستمرار في طريق شارون السياسية مثل "كديما".

وأضاف: "أنا مقتنع بأن ايهود أولمرت يتمتع بقدرات داخلية من أجل قيادة الخط المركزي للجمهور الاسرائيلي."

وأفاد هنغبي بأن تعيين الشخص الثاني بعد اولمرت يعود الى اولمرت نفسه واختيارسيكون مقبولاً عليه.

ويذكر أن القيادة في "كديما" أعلنت بالاجماع عن تأييدها لاولمرت خلفًا لشارون ما عدا شمعون بيرس الذي أختار عدم الاعلان عن التأييد بشكل علني.

وأوضحت أوساط من "كديما" أن على أولمرت ان يعين بيرس الشخص الثاني بعده في قائمة "كديما" وتعيينه القائم بأعمال رئيس الوزراء.

واضافت الاوساط: "هذا يعني منعه من العودة إلى حزب العمل".

ويذكر ان أوساطًا من حزب "العمل"، بدأت بالأمس فقط بتفحص امكانية عودة بيرس الى العمل وتعيينه الشخص الثاني بعد بيرتس.

هذا ويسعى مقربو رئيس حزب "ليكود"، بنيامين نتنياهو بفحص امكانية عودة المنشقين عن "ليكود" إلى الحزب مثل تساحي هنغبي ومئير شطريت.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية