في مؤتمر الليكود؛ شارون احتاج إلى حماية (الشاباك)

في مؤتمر الليكود؛ شارون  احتاج إلى حماية (الشاباك)

للمرة الأولى في إسرائيل يضطر رجال الأمن العام (الشاباك) إلى التدخل في مؤتمر حزبي كما حدث مساء اليوم في مؤتمر الليكود، حيث تدخل الشاباك لحماية شارون ولمنع أعضاء من الليكود من الوصول إلى المنصة.
وفي تعليق لحاييم رامون من حزب العمل عن الموضوع قال: " أشك أن بإمكان شارون تنفيذ خطة فك الإرتباط ، فهناك نوع من القطيعة بينه وبين حزبه، كما أن تدخل الشاباك لحمايته لم يأت من فراغ ، ويبدو أن هناك عناصر من الممكن أن تقوم بإيذائه".

أما وزير الأمن الداخلي جدعون عزرا من الليكود فقد علق على الموضوع بقوله:" لقد تم إتخاذ كافة الإجراءات اللازمة، ومن الواضح أن الشاباك قد إستخلص العبر من تجارب سابقة (الإشارة هنا إلى حادثة مقتل رابين).

وعلق روني ميلو (من الليكود) بقوله أنه كان على الشاباك ألا يتدخل في شؤون حزبية.

أما الوزير داني نافيه (من الليكود)فقد قال:" لا يوجد أي خطر على شارون،النقاش مشروع ولكن يوجد حدود للنقاش، نحن الذين إنتخبنا شارون ونحن ملتزمون بقرارات الحكومة".

وقد قوطع شارون عدة مرات وخاصة عندما تحدث من فك الإرتباط مع قطاع غزة، واضطر للسكوت وسط صراخ أعضاء من الليكود ،وخاصة الشباب وتدخل العريف ليتيح لشارون إتمام حديثه.
وأضاف شارون بأن خطة فك الإرتباط ستنفذ ضمن الجدول الزمني الذي وضعته الحكومة.
وفي سياق خطابه عن الإضراب فقد طالب الهستدروت بالتحلي بالمسؤولية الوطنية وفك الإضراب فوراً لأن ذلك يعود بالضرر على الإقتصاد الإسرائيلي، وبالتالي فإن الإضراب غير مشروع خاصة بعد أن قامت الحكومة بتحويل ألأموال إلى السلطات المحلية لحل الضائقة المالية، على حد قوله.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص