في محاولة لتسهيل زيارة موفاز الى واشنطن: الاحتلال يزعم رفع الطوق عن غالبية المدن الفلسطينية

في محاولة لتسهيل زيارة موفاز الى واشنطن: الاحتلال يزعم رفع الطوق عن غالبية المدن الفلسطينية

في محاولة لتسهيل الزيارة المرتقبة لوزير الامن الاسرائيلي، شاؤول موفاز، الى واشنطن، قررت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم (الاربعاء) رفع الطوق المفروض على المدن الفلسطينية، باستثناء مدينتي نابلس وجنين. كما تقرر السماح للمواصلات العامة الفلسطينية بالسفر في كل مناطق الضفة الغربية.

وقال مصدر امني اسرائيلي، ظهر اليوم، انه تم اتخاذ هذا القرار في اعقاب تقييم للاوضاع أجرته القيادة العسكرية، اليوم. وقررت هذه القيادة الابقاء على الطوق المفروض على جنين ونابلس بحجة وجود تحذيرات كثيرة تشير الى احتمال انطلاق فدائيين منها لتنفيذ عمليات انتحارية.

وادعت مصادر امنية ان هذا القرار جاء بسبب الضغوط التي تمارسها واشنطن على اسرائيل كي تقوم بايماءات تساعد رئيس الوزراء الفلسطيني، احمد قريع، على تشكيل حكومته.

وكانت صحيفة "معاريف" قد نشرت، صباح اليوم، ان وزير الامن، شاؤول موفاز سيوعز الى الجيش بتفكيك واخلاء بين 10 -20 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية، خلال الأيام القادمة، ايضا في اطار تسهيل زيارته الى واشنطن.

وهاجم قادة مجلس المستوطنات "نية" موفاز هذه، وقالوا "على حد علمنا، يتم دفع ثمن تذكرة الطيران إلى الولايات المتحدة بالدولارات وليس بالمواقع الاستيطانية".

وانتقدت حركة "سلام الآن" قرار موفاز، وقالت إنه يجب اخلاء أكثر من 100 بؤرة استيطانية في الضفة الغربية، أقيم 60 منها خلال تولي شارون لرئاسة الحكومة.

وقال مدير عام حركة "سلام الآن"، أوفير أفنهايمر، إن "التحدث عن إخلاء مواقع استيطانية يعد مسرحية كبيرة. لقد علمتنا أحداث السنتين الأخيرتين أنه لا يمكن الاعتماد على تصريحات أريئيل شارون وشاؤول موفاز في كل ما يتعلق بإخلاء المواقع الستوطنات".