كتساف يلغي مشاركته في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست..

كتساف يلغي مشاركته في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست..


ألغى رئيس إسرائيل، موشي كتساف، زيارته اليوم، الإثنين، في اللحظة الأخيرة للمشاركة في افتتاح الدورة الشتوية للكنيست، وذلك في أعقاب معارضة كثيرين من أعضاء الكنيست لمشاركته، وإعلانهم عن نيتهم مغادرة قاعة الكنيست أو الإمتناع عن الوقوف احتراماً له. وقد أعلن ذلك شقيق كتساف، ليئور كتساف، اليوم في حديث لإذاعة الجيش "غاليه تساهال".

وفي المقابل صرح محامي كتساف تسيون أمير، صباح اليوم أنه في حال تقديم لائحة اتهام ضد موكله، فإنه سوف يقدم استقالته من منصبه كرئيس لإسرائيل. الأمر الذي بدد مخاوف وزارة القضاء من إمكانية أن يحاول البقاء في منصبه، ويمنع بدء محاكمته بناءاً على القانون الذي يمنع تقديم الرئيس الذي لا يزال يشغل المنصب للمحاكمة.

وفي أعقاب توصية الشرطة بتقديم كتساف للمحاكمة بتهمة الإغتصاب والأعمال المشينة وتلقي أشياء بالخداع وسلسلة طويلة من المخالفات الأخرى، طالب كثيرون من أعضاء الكنيست كتساف بعدم المجيء إلى حفل افتتاح الدورة الشتوية. في حين طالبت وزيرة المعارف، يولي تمير، كتساف بتقديم استقالته. وانضمت إليها عضوة الكنيست كولت أفيطال، التي تنوي المنافسة على الرئاسة.

وكانت رئيسة كتلة "ميرتس" في الكنيست، زهافا غلؤون، قد صرحت بأنها ستطرح اليوم في جلسة لجنة الكنيست اقتراحاً يقضي بالبدء بإجراءات تنحية كتساف من منصبه في حال رفض الإستقالة. وبحسب قانون الكنيست فإن ذلك يقتضي مطالبة 20 عضو كنيست لإجراء بحث خاص في اللجنة. كما يتطلب ذلك أغلبية 75% من أعضاء اللجنة، ومن ثم يتم تحويلها إلى الكنيست للمصادقة عليها بأغلبية لا تقل عن 90 عضواً.

كما جاء أن مسؤولاً قضائياً في وزارة القضاء كان قد طلب يوم أمس، الأحد، من الرئيس تنحية نفسه ريثما يتم اتخاذ قرار بتقديم لائحة اتهام ضده.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018