لجنة رسمية للتحقيق في اتهام معهد الطب الشرعي باستخراج عظام من جثمان جندي اسرائيلي قبل دفنه

لجنة رسمية للتحقيق في اتهام معهد الطب الشرعي باستخراج عظام من جثمان جندي اسرائيلي قبل دفنه

قررت وزارة الصحة الاسرائيلية، اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة محايدة للتحقيق في قضية الجندي "دانيئيل هيلر" الذي يدعي تقرير اعده اخصائي في علم الباثولوجيا، من الدنمارك، انه تم انتزاع عظام من جسده، كما يبدو في معهد الطب الشرعي الاسرائيلي (ابو كبير)، قبل تسليم جثمانه لذويه لمواراته الثرى بعد اقدامه على الانتحار في الجيش، قبل عامين.

وكانت عائلة الجندي قد ادعت طوال الوقت ان ابنها لم ينتحر، وطالبت باخراج جثته وفحصها، خاصة في ضوء اشتباهها بانتزاع اعضاء من جثة ابنها، في ضوء ما نشر حول تورط معهد ابو كبير بسرقة اعضاء من جثث الضحايا التي يتم تحويلها اليه لتشريحها وبيعها في السوق السوداء لغرض استخدامها في الابحاث ولزرع اعضاء في اجساد المحتاجين .

ولما لم تستجب السلطات لطلب العائلة، قامت عائلة الجندي، قبل نحو شهرين باخراج جثة ابنها من قبره والاعتصام معها داخل منزلها الى ان تجاوب الجيش مع طلب العائلة وقرر استدعاء باثولوج من الدنمارك لاجراء الفحص المطلوب، حيث توصل الباثولوج الى انه تم استخراج عظام من الجثة قبل دفنها ولم تتم خياطة الجثة كما يجب.

ونفى البروفيسور يهودا هيس، رئيس معهد الطب الشرعي، ما توصل اليه المشرح الدنماركي، البروفيسور يورغان تومسان. وادعي هيس ان معطيات تومسان ليست صحيحة زاعما انه لم يتم انتزاع اي عضو من جثمان هيلر، وان تهم تومسان هي فرية دموية ضد المعهد.

واثر النقاش العاصف الذي احدثته هذه القضية في المجتمع الاسرائيلي، عقدت لجنة الصحة البرلمانية، اليوم، جلسة خاصة لمناقشة القضية، حيث تلقت في خضم نقاشها العاصف قرار الوزير بتعيين لجنة تحقيق لفحص كل حيثيات القضية.