ليبرمان: على سكان الغجر أن يقرروا العيش داخل إسرائيل أو لبنان..

ليبرمان: على سكان الغجر أن يقرروا العيش داخل إسرائيل أو لبنان..

قام وزير "التهديدات الإستراتيجية" أفيغدور ليبرمان، صباح أمس الجمعة، بجولة في المواقع العسكرية على الحدود الشمالية، ووجه الإنتقادات لأداء الجيش الميداني. وقال:" يبدو أن نتائج ودروس الحرب الأخيرة لم تصل إلى الضباط والمستوى الميداني". وأضاف أن قادة الدولة منشغلون بلجنة فينوغراد، وليس بالعمل من أجل تطبيق النتائج من تقارير اللجان المختلفة.

وفي رده على تصريحات ليبرمان، قال وزير الأمن عمير بيرتس إن أقوال ليبرمان تمس بالجيش وضباطه والمعنويات القومية في إسرائيل.

وكان ليبرمان قد قام بجولة في قرية الغجر السورية المحتلة، وقال "إن مسألة قرية الغجر هي نتيجة لغياب القدرة على اتخاذ القرار في الحكومة الإسرائيلية. وعلى سكان الغجر أن يقرروا خلال سنة الإنتقال إلى العيش داخل إسرائيل، داخل خط الحدود الدولية، أو البقاء حيث هم، والإنتقال إلى السلطة اللبنانية"..

وبحسب ليبرمان فإن المنطقة تستغل لتهريب المخدرات والوسائل القتالية. وأضاف أنه سيقوم بطرح القضية على طاولة الحكومة، وفي المجلس السياسي الأمني وفي لجان الكنيست المختلفة.

كما جاء أنه قام بجولة في المواقع القريبة من الحدود السورية، وقال في هذا السياق إن إسرائيل يجب أن تغير من اعتقادها بأنه يمكم التوصل إلى سلام مقابل أراض. وأضاف:" لقد فشل هذا المبدأ، ومنذ عام 1977 قمنا بإعادة مساحات تزيد بأربعة أضعاف مساحة إسرائيل، والنتيجة أنه يوجد اليوم أمن أقل"..

وتابع :" إننا نتابع الوضع، وعلى إسرائيل أن تكون جاهزة لأي حدث. إلا أنه لا شك أن هناك توجيهات من دمشق، حيث يعمل خالد مشعل والجهاد الإسلامي من داخل سورية. ومن الواضح أن سورية لا ترغب بالسلام".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018