ليبرمان يعرض على شارون خطة ترانسفير جديدة تشمل عرب الداخل

ليبرمان يعرض على شارون خطة ترانسفير جديدة تشمل عرب الداخل

عرض الوزير الترانسفيري، افيغدور ليبرمان، على رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، مساء اليوم، خطة لتكريس الاحتلال الاسرائيلي والفصل التام بين اليهود والعرب، حتى داخل الخط الاخضر.

واطلق زعيم الحزب الفاشي "الاتحاد القومي" ، على خطته اسم " "الفصل وتبادل السكان"، ويعرض فيها تصوراته بشأن مستقبل الصراع الاسرائيلي - الفلسطيني، معتبرا الاقلية العربية في الداخل جزءا من هذا الصراع، ويجب ان يشملهم الحل، بحيث يتم الفصل بينهم وبين اليهود بشكل مطلق!.

وتدعو خطة ليبرمان الى القضاء على الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، من خلال طرده او "الحاقه بالرنتيسي وياسين" على حد تعبير ليبرمان، الذي يعتبر اغتيال عرفات "جانبا حتميا من كل اتفاق سياسي"

ويقول ليبرمان في خطته ان اسرائيل اخلت مستوطنات في السابق، لكن ذلك لم يحقق اي اتفاق آمن. وبرأيه يرجع ذلك الى الاحتكاك بين الجمهور، بما في ذلك داخل الخط الاخضر

ويتهم ليبرمان القيادة العربية في الداخل "بالتطرف القومي و"الارهاب" من خلال تضامنها مع الفلسطينيين وعرفات على رأسهم" على حد تعبيره، ويقول ان القلق يساوره ازاء ذلك، كما انه يعرب عن تخوفه من "تبلور غالبية عربية في النقب والجليل" معتبرا ان ذلك سيؤدي، بالضرورة الى المطالبة بالاوتونوميا، في المرحلة الاولى، والانفصال عن اسرائيل، لاحقا.

ويدعو الترانسفيري ليبرمان الى تطبيق خطة ترانسفير من خلال "اعادة تقسيم كل المنطقة الممتدة بين نهر الاردن والبحر المتوسط، بحيث يكون كل اليهود في جانب واحد والعرب في الجانب الاخر".

ويعتقد انه "يمكن التوصل الى ذلك من خلال تفاهم بين الاطراف" زاعما ان "هذا هو الحل الوحيد الي سيقبله قادة الشعبين والعالم"!