متظاهرون إسرائيليون أمام منزل حالوتس: "يوجد قاتل في الحي"

متظاهرون إسرائيليون أمام منزل حالوتس: "يوجد قاتل في الحي"

توجهت اليوم خمس منظمات إسرائيلية في مجال حقوق الإنسان برسالة عاجلة إلى رئيس الحكومة والى وزير الأمن، وطالبت بالعمل فوراً على وقف قتل المدنيين الفلسطينيين في المناطق الفلسطينية، وأن يجتثا من الجذور الأسس التي تساهم في مثل هذا القتل.

وفي توجهها، أشارت "بتسيلم" وجمعية حقوق المواطن واللجنة الشعبية لمكافحة التعذيب و"المركز لحماية الفرد وأطباء من أجل حقوق الإنسان، إلى أن قتل أب وأم وأربعة قاصرين لا ذنب لهم، يوم الجمعة، على شاطئ غزة، بسبب قذيفة أطلقها جنود الجيش الإسرائيلي، هو بمثابة إضافة فتاكة إلى إحصائية رهيبة.

طبقا لمعطيات بتسيلم، منذ بدء الانتفاضة الثانية، استشهد ي المناطق الفلسطينية 3446 فلسطينيا بأيدي قوات الأمن، من بينهم 704 قاصرين تقل أعمارهم عن 18 عاماً. على الأقل 1647 شهيدا لم يشاركوا في القتال عند مقتلهم (لا يشمل 246 شخصا كانوا هدفا للاغتيال المرصود مسبقا).

إن هذه المعطيات عبارة عن نتيجة تراكمية لسياسة إسرائيل التي تتجسد في التوسيع غير القانوني لتعليمات الشروع بإطلاق النار والضبابية والرسائل المزدوجة وانتهاك مبدأ التناسب وغياب التحقيقات المستقلة.

وتضيف منظمات حقوق الإنسان أنه بالفعل "من واجب إسرائيل اتخاذ كافة الوسائل المشروعة التي تتوفر لها من أجل الدفاع عن حياة وأمن مواطنيها، إلا أنه من غير المقبول أن تقوم دولة ذات سيادة بالعمل بوسائل غير قانونية، يصل بعضها إلى حد جرائم الحرب. إن منظمات حقوق الإنسان تعاود التذكير مرة أخرى بأن أحد الواجبات الأساسية المفروضة على إسرائيل حسب القانون الإنساني الدولي، هو العمل على تقليل تبعات العمليات العسكرية على السكان المدنيين، وضمان حياة وأمن المدنيين الفلسطينيين، حتى أثناء القتال".
تظاهر عشرات الناشطين اليساريين الإسرائيليين مساء امس السبت أمام منزل رئيس أركان الجيش الإسرائيلي دان حالوتس احتجاجا على سقوط عشرات القتلى والجرحى الفلسطينيين أمس الأول الجمعة في القصف الإسرائيلي على قطاع غزة.

وحمل المتظاهرون صور الأطفال القتلى والجرحى الفلسطينيين الذين سقطوا أمس الاول واللافتات المنددة بالقصف الإسرائيلي على القطاع كما رفعوا الأعلام الفلسطينية.

وهتف المتظاهرون بشعارات خصوصا ضد وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس وبينها "بيرتس وزير الدفاع كم من الأطفال قتلت حتى اليوم؟".

يشار إلى أن المظاهرة جرت في حي تسهالا الذي يقطنه حالوتس وهتفوا "يا سكان تساهلا في ضاحيتكم قاتل" وتوعدوا حالوتس "سنلتقي في لاهاي" في إشارة إلى محكمة العدل الدولية التي تنظر في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وسار المتظاهرون في شوارع حي تساهلا وهم يهتفون "يسكن هنا قاتل" في إشارة إلى حالوتس.

واعتقلت الشرطة الإسرائيلية أحد المشاركين في المظاهرة بادعاء قيامه بأعمال مخلة بالنظام العام.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018