مجموعة يهودية منظمة تقود الاعتداءات على العرب في "نتسيرت عيليت"

مجموعة يهودية منظمة تقود الاعتداءات على العرب في "نتسيرت عيليت"

اعترف قائد محطة الشرطة في الناصرة، رافي بن دافيد، بقيام مجموعات عنصرية من مدينة "نتسيرت عيليت" المتاخمة لمدينة الناصرة العربية، بتنظيم اعتداءات على العرب، في شتى المناسبات، منذ احداث اوكتوبر 2000، علما ان العنصريين من "نتسيرت عيليت" كانوا هاجموا الحي الشرقي من مدينة الناصرة العربية، خلال تلك الاحداث، وقامت الشرطة بمساندة العدوان من خلال اطلاقها النيران على الضحية، سكان الحي الشرقي، وقتل شابين من شهداء الناصرة الثلاثة.

وكان بن دافيد يعقب على الاعتداء الفاشي الذي نظمه قرابة 200 عنصري يهودي من نتسيرت عيليت، على المواطنين العرب، ليلة ذكرى "خراب الهيكل" المصادف في التاسع من آب، حسب التقويم العبري. وقد ادى الاعتداء الى الحاق اضرار مادية بالعديد من السيارات واصابة مرأة عربية في وجهها.

وقال بن دافيد ان جهة "مجهولة" نشرت شائعة في "نتسيرت عيليت" زعمت ان ثلاثة شبان عرب حاولوا اختطاف شابتين يهوديتين من سكان المدينة، لكنه اتضح لاحقا، حسب الشرطة ان الامر لم يتجاوز التحرش الجنسي بفتاة.

اثر ذلك تنظمت المجموعة العنصرية، الناشطة في الحي الغربي من المدينة، المتاخم للناصرة العربية، وشنت عدوانها على المواطنيني العرب، مستخدمة الحجارة والادوات الحادة،.