مراقب الدولة لا يستثني أولمرت من التحقيق في أداء كافة المستويات أثناء الحرب..

مراقب الدولة لا يستثني أولمرت من التحقيق في أداء كافة المستويات أثناء الحرب..

لم ينف مراقب الدولة، ميخا ليندنشتراوس، أن يتم التحقيق مع رئيس الحكومة، إيهود أولمرت، حول أحداث الحرب على لبنان. وفي تقرير قدمه ليندنشترواس إلى لجنة "مراقبة الدولة" في الكنيست، جاء فيه أن محققي مكتبه لن يترددوا في التوجه إلى أي جهة، بما في ذلك رئيس الحكومة.

وقال ليندنشتراوس:" بالنسبة لرئيس الحكومة، فإننا لا نستثني إمكانية التوجه إليه في حال اقتضت الضرورة أن يقدم تفسيرات". وأضاف أنه من حق مكتب مراقب الدولة، بحسب القانون، التوجه إلى كافة المستويات في الجيش والحكومة.

وفي التقرير الذي قدمه المراقب إلى لجنة المراقبة في الكنيست، جاء أن مكتب المراقب يقوم بفحص عدد كبير من المواضيع، بما في ذلك الجبهة الداخلية. وأن التحقيق سيتواصل حتى تتم "بلورة نتائج مهنية وعملية بالشكل الأفضل".

كما أشار المراقب إلى أن ما يقارب 50 محققاً (10% من العاملين في مكتبه) ينشغلون في التحقيق. وقد تم فحص أداء ما يقارب 24 سلطة محلية أثناء الحرب، ويجري فحص 11 سلطة محلية أخرى.

وطلبت القائمة بأعمال رئيس لجنة مراقبة الدولة في الكنيست من مراقب الدولة أن يقوم بنشر تقرير أولي، حتى تتمكن اللجنة من بلورة موقف بخصوص تشكيل لجنة تحقيق رسمية.

ومن جهته قال ليندنشتراوس أنه سيتم تقديم التقرير الأولي، في حال تبين أن تلخيص النتائج سيتطلب وقتاً طويلاً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018