مركز حزب العمل ينعقد، اليوم، لمناقشة اسباب خسارته الفادحة في الانتخابات

مركز حزب العمل ينعقد، اليوم، لمناقشة اسباب خسارته الفادحة في الانتخابات

لاول مرة منذ انتخابات الكنيست الاخيرة، ينعقد مركز حزب العمل الاسرائيلي، بعد ظهر اليوم (الخميس) في تل ابيب، على خلفية التوتر الشديد بين معسكري رئيس الحزب، عمرام متسناع، ومنافسه، الرئيس السابق للحزب، بنيامين بن اليعزر، وفي مركز ذلك، الخلاف القائم بين المعسكرين حول مسألة الانضمام الى الحكومة ومن يتحمل المسؤولية عن الفشل في الانتخابات.

وقالت مصادر في حزب العمل ان الخسارة الفادحة التي مني بها حزب العمل في الانتخابات ستحتل مركز الصدارة في نقاشاته. وسيطرح على طاولة المركز مطلبا بتشكيل لجنة لفحص سلوك الحزب قبل الانتخابات وتقديم توصيات بشأن الخطوات التي يتحتم اتباعها مستقبلاً للنهوض بالحزب.

ويدور النقاش داخل حزب العمل، بشكل خاص، حول من يتحمل مسؤولية الفشل في الانتخابات، هل هو بن اليعزر ومعسكره بسبب انضمامه الى حكومة شارون السابقة وتنفيذ سياسته المدمرة للسلام والاقتصاد وللمجتمع الاسرائيلي برمته، او قيادة الحزب الحالية التي تتهم بالفشل على خلفية تصرفاتها خلال المعركة الانتخابية واتخاذها قرارات يعتقد من يتهمها بالمسؤولية انها كانت عاملا اساسيا في تراجع قوة الحزب، كالقرار الرافض مسبقا للانضمام الى حكومة شارون.

ومن القضايا الاخرى التي سيناقشها مركز الحزب، برنامجه السياسي، حيث يتوقع ان يطالب معسكر بن اليعزر بتبني البرنامج الذي كان اعده قبل استبدال القيادة. ومن المتوقع ان يوافق متسناع شخصيا على هذا الطلب.

وسينتخب مركز الحزب في ختام اعماله، مؤسساته التنفيذية.
كما يتوقع انتخاب النائب ابراهام بايغا شوحط لمنصب رئيس الطاقم البلدي في الحزب، والذي سيتولى الاستعداد لانتخابات السلطات المحلية.