مسؤولون: إسرائيل ستقاطع الحكومة الفلسطينية وستحافظ على علاقات مع عباس..

مسؤولون: إسرائيل ستقاطع الحكومة الفلسطينية وستحافظ على علاقات مع عباس..

نقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إن إسرائيل ستقاطع الحكومة الفلسطينية ولكنها ستحافظ على علاقات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ورغم عدم إجراء تعديلات على اتفاق مكة يرى المسؤولون أن "الخطوط الرئيسية للحكومة الفلسطينية تعتبر تراجعا، حتى عن اتفاق مكة" وذلك برأيهم يشير إلى "ازدياد قوة حماس وتراجع قوة أبو مازن وفتح إلى الهامش".

وردا على نية بعض الدول الأوروبية رفع المقاطعة عن الحكومة الفلسطينية قال المسؤولون " إذا كانت سياسة أوروبا على هذا النحو فلن تتمكن من لعب دور في العملية السياسية، وأن تكون وسيطا منصفا".

الخطوط الرئيسية لحكومة الوحدة تتضمن الثوابت الفلسطينية المعروفة التي لم تتنازل عنها أي من الفصائل الفلسطينية، وتضمنت الحطوط الرئيسية للحكومة الاعتراف بالاتفاقات التي وقعتها منظمة التحرير مع إسرائيل. والاعتراف بالاتفاقات الموقعة يعني الاعتراف أيضا بأطراف تلك الاتفاقات. إلا أن إسرائيل تستمر في ترديد شروط الرباعية. المتحدثة باسم رئيس الوزراء إيهود أولمرت للصحافة الأجنبية، ميري آيزن، اعتبرت أنه لا فرق بين المقاومة والإرهاب. وقالت " لن نتعاون من حكومة لا تعترف بوجودنا، ولا تعترف بالاتفاقات السابقة، ولا تنبذ الإرهاب". موضحة أن إسرائيل لن تجري اتصالات مع حكومة الوحدة الفلسطينية ولكنها ستستمر في الاتصالات مع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018