مسؤول اسرائيلي يفضح الأكاذيب الاسرائيلية المتعلقة بالتحذير من السفر الى سيناء

مسؤول اسرائيلي يفضح الأكاذيب الاسرائيلية المتعلقة بالتحذير من السفر الى سيناء

فضح مسؤول رفيع في جهاز المخابرات الاسرائيلية الأكاذيب التي روجتها ما تسمى "الوكالة الوطنية الاسرائيلية لمكافحة الارهاب"، قبل عيد البواكير العبري بشأن ازدياد ما اسمته "التهديد الإرهابي" المزعوم ضد السائحين الاسرائيليين في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وقال هذا المسؤول حسب ما اذاعته القناة العاشرة في التلفزيون الاسرائيلي ان "التحذيرات" التي وجهت الى المسافرين الاسرائيليين لم تعتمد على اية تهديدات عينية.

واعترف ممثل ما يسمى "الوكالة الوطنية الاسرائيلية لمكافحة الارهاب" بالاكاذيب التي روجتها الوكالة قبل العيد زاعما انها "لم تقل ان خلية في طريقها لتنفيذ عملية حالاً، وانما تحدثت عن تحديث التحذيرات". وادعى ان تحذيرات جديدة وصلت الى المقر ولذلك تقرر اطلاع الجمهور عليها!

مع ذلك تواصل "الوكالة الوطنية الاسرائيلية لمكافحة الارهاب" الادعاء بأن التحذيرات اعتمدت على معلومات جديدة شملت تهديدات بتنفيذ عمليات "ارهابية"!

وكانت هذه المؤسسة الاستخبارية الاسرائيلية قد اطلقت قبل اسبوع تحذيرات للمسافرين الى سيناء ، زعمت فيها ان "التهديد الإرهابي" ضد السائحين الاسرائيليين في شبه جزيرة سيناء المصرية زاد في الآونة الأخيرة"، وحذّرت المواطنين الاسرائيليين بأن يبتعدوا عن منطقة المنتجعات المصرية، المطلة على البحر الأحمر.

وعلى الرغم من تلك التحذيرات قالت مصادر اسرائيلية ان الاف الاسرائيليين توجهوا الى شبه جزيرة سيناء للاستجمام خلال عطلة عيد البواكير العبري الذي حل في مطلع الاسبوع المنصرم

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية