مسؤول مديرية فك الارتباط: 25 عائلة مستوطنين وقعت نهائيًا و"من يسبق يربح"!

مسؤول مديرية فك الارتباط: 25 عائلة مستوطنين وقعت نهائيًا و"من يسبق يربح"!

قال مسؤول مديرية فك الارتباط الاسرائيلية، يونتان بَسي، إنّ 25 عائلة مستوطنين من العائلات المُعدّة للإخلاء من قطاع غزة، فقط، وقعت حتى الآن على عقد نهائي وملزم مع المديرية.

والحديث يدور عن 20 عائلة تعيش اليوم في مستوطنة "بات سديه"، وعن خمس عائلات أخرى من "غوش قطيف" (مجمع المستوطنات الاسرائيلية في قطاع غزة)، ستنضم إلى العائلات العشرين لتنتقل جميعها إلى البلدة التعاونية "مبكيعيم" في النقب، في آذار 2005.

وبحسب بَسي ازدادت في الأسبوعين الأخيرين التوجهات إلى "المديرية"، ومن بين هذه التوجهات كان بعضها من عائلات تعيش في مستوطنات وسكرتاريات مستوطنات. ومع ذلك فإنّ بَسي لم يؤكد سوى على عدد قليل من أولئك الذي وقعوا نهائيًا على عقد إخلائهم!

وأضاف بَسي أنّ تغييرًا مرتقبًا سيطرأ على كمية التوجهات والعقود الموقعة مع مستوطنين، بعد التصديق نهائيًا على قانون "إخلاء- تعويض" في الكنيست الاسرائيلي.

وقال بَسي عن الاتفاق المبرم بين مستوطني "بات سديه" وبين المديرية إنه "يمكّن المستوطنين من تجاوز صدمة الإخلاء والانتقال".

"من يسبق يربح"- قال بَسي: "الزمن يتسارع: من جهة، الاخلاء الآخذ في الاقتراب؛ ومن جهة أخرى: نحن لا نملك إمكانيات لا نهائية وللمتوجهين الأوائل ستكون الأفضلية".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"