مسئولون في "العمل": "دعوة بيرتس لمفاوضة سوريا أحرجت اسرائيل أمام أمريكا"

مسئولون في "العمل": "دعوة بيرتس لمفاوضة سوريا أحرجت اسرائيل أمام أمريكا"

انتقد مسئولون في حزب "العمل" رئيس الحزب ووزير الأمن عمير بيرتس، لـ "دعوته مفاوضات مع سوريا". ويذكر أن بيرتس يقف اليوم عرضة للانتقادات في حزبه نتيجة إدارته في حرب لبنان.

وقال المسئولون عن دعوة وزير الأمن الاسرائيلي سوريا للمفاوضات في نفس اليوم الذي ألقى الرئيس السوري فيه خطابًا حربيًا ضد إسرائيل هو أمر "محرج ويعبر عن عدم إدراك سياسي."

وقال المنتقدون: "خسارة أن بيرتس يستعمل هذه الأساليب من أجل لفت الأنظار له من دون يفهم بأنَّ هذا يسبب ضررًا لإسرائيل. لا يفهم بيرتس إنه وزير مسؤول ولم يعد رئيسًا لنقابة العمال"

وأضاف المنتقدون: "أحرج بيرتس إسرائيل قبالة الولايات المتحدة، لأن سوريا ساعدت حزب الله على التسلح ضد إسرائيل وأمريكا التي ترى سوريا جزءًا من محور الشر."

وكان خطاب بيرتس قد اجبر مكتب رئيس الحكومة على أن يصدر بيانًا جاء فيه أن لا علاقة لمكتب رئيس الحكومة بما قاله بيرتس.

كما ازدادت الانتقادات لبيرتس داخل حزبه نتيجة تعيينه لجنة لفحص الحقائق في حرب لبنان. وقال وزير الثقافة والرياضة اوفير بينيس، إنَّه ليس بمقدور اللجنة أن تقوم بوظيفتها كما ويتوجب التفكير لإقامة لجنة خارجية لتقصي الحقائق.

وقال عضو الكنيست متان فيلنائي المعارض الأزلي لوزير الأمن عمير بيرتس: "ممنوع تحويل الجيش الإسرائيلي إلى كيس للملاكمة."

وقد رفض مكتب وزير الأمن التعقيب على أقوال فيلنائي وبينيس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018