مستوطنون تسببوا بشجار في اجتماع مؤيد ل- "فك الارتباط"

مستوطنون تسببوا بشجار في اجتماع مؤيد  ل- "فك الارتباط"

نشوب شجار عنيف بين منتسبي حزب الليكود خلال اجتماع تحشيدي لدعم خطة شارون ل"فك الارتباط" تم عقده في كريات بياليك بجانب مدينة حيفا تسبب به بعض المستوطنين المشاركين في الاجتماع.

وشارك في الاجتماع اضافة للوزير إيهود أولمرت الوزير مائير شطريت وأعضاء الكنيست إيلي أفلالو وأفراهام هيرشزون ونائب الوزير زئيف بويم.

وبعد دقائق معدودة من صعود الوزير أولمرت إلى المنصة، اقتحم القاعة خمسة مستوطنون حمل أحدهم طفلا، ورغم طلبات اولمرت المستمرة بتهدئة الجو الى ان فوضى عارمة حلت بالقاعة وقامت بعد ذلك مستوطنة وتوجهت إلى أولمرت وصرخت بوجهه: "إنه طرد وليس إخلاءً"، ثم أسرع نحوها بعض نشطاء الليكود الذين حضروا الاجتماع وطلبوا منها عدم الإزعاج.

وتطورت المشادات الكلامية والفوضى الى دفع بالأيدي وتبادل اللكمات وسط محاولات فاشلة قام بها بعض الحاضرين ورجال الشرطة لتهدئة الوضع ، واستمرت المشادات حتى تم اخلاء المستوطنين على يد رجال الشرطة الاسرائيلية بعض تعرضهم ايضا الى لكمات.

وقد قام المستوطنون ومعارضو "فك الارتباط "بالتعرض لسيارة الوزير اولمرت وتعليق لافتات ضد "فك الارتباك" ووصف خطة شارون بانها "تقتل الحلم الصهيوني بالاستيطان".