مسيرة العودة للقرى الفلسطينية المهدمة في تل أبيب

مسيرة العودة للقرى الفلسطينية المهدمة في تل أبيب

نظمت حركة "زوخروت" (يتذكرون) اليهودية، وضمن فعاليات يوم النكبة، يوم 15 ايار، مسيرة العودة الأولى الى القرى الفلسطينية المهدمة في قضاء يافا (تل أبيب).

وقد انطلقت المسيرة من موقع قرية الجماسين الغربي الى المسعودية، وكلاهما قرى فلسطينية هدمتها إسرائيل عام 1948 واستولت على اراضيها.

ويذكر ان حركة "زوخروت" تنظم مثل هذه المسيرة للسنة الثانية، تحت شعار الاعتراف بحق العودة كمفتاح أساسي للسلام والمصالحة بين الشعبين الفلسطيني واليهودي الإسرائيلي.

وقد مرت المسيرة في شوارع تل ابيب، من شارع نمير، قن فينكاس، الى فيتسمان وجبوتنيكسي. وهي شوارع تحمل أسماء قيادات من الحركة الصهيونية.

وقرأ أعضاء "زوخروت" نصوصا تذكر بجرائم الصهيونية عام 1948، وطالبوا بتغيير أسماء هذه الشوارع وتسميتها بالأسماء المناسبة، بحيث تحمل أسماء القرى الفلسطينية الست التي دمرتها إسرائيل عام 1948 وهي: الشيخ مؤنس، الجماسين الغربي، ابو كبير، جريشة، سلمة والمسعودية، وجميعها كانت ضمن المنطقة التي اقيمت عليها تل أبيب.

وهذه بعض المعلومات عن هذه القرى:

المسعودية : تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة يافا وتبعد عنها 1,5كم، وهي ضاحية من ضواحي مدينة تل أبيب، بلغت مساحة أراضيها المسلوبة حوالي 1200 دونما ضمت إلى تل أبيب، بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 469 نسمة ارتفع إلى 658 نسمة عام 1931م، وإلى 850 نسمة عام 1945م .

الجماسين الغربي: تقع إلى الشمال من مدينة يافا وتبعد عنها 7,5كم، يقع جزء من أراضيها في مدينة تل أبيب، مساحتها المسلوبة 414 دونما، بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 200 نسمة ارتفع إلى 127 نسمة عام 1931م، وإلى 1080 نسمة عام 1945م .


جريشه : تقع إلى الشمال الشرقي من مدينة يافا وتبعد عنها 5كم وهدمت عام 1948م، واستولوا على أراضيها البالغة مساحتها 3500 دونما، وأقامت على أراضيها مستوطنة (موشاف دبشيون) أقيمت عام 1936م ومدينة هرتزيليا و (كيبوتس شيفاييم) أقيمت عام 1935م، و(كيبوتس نوف بام)، بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 57 نسمة ارتفع إلى 183 نسمة عام 1931م، وإلى 190 نسمة عام 1945م .

الشيخ مؤنس: قرية حديثة نسبة إلى الشيخ مؤنس الرجل الصالح المدفون فيها تقع إلى الشمال الشرقي من يافا وتبعد عنها 5كم، هدمت القرية عام 1948م، وسلبت أراضيها البالغة 12500 دونما، ضم 5600 دونما منها إلى تل أبيب، بلغ عدد سكانها عام 1922م حوالي 664 نسمة وعام 1931م حوالي 1154 نسمة ارتفع إلى 1930 نسمة عام 1945م .


سلمة : تقع باتجاه الشرق من يافا على بعد 5كم وبلغت مساحة أراضيها المسلوبة 6800 دونما بلغ عدد سكانها 1922? حوالي 1187 نسمة وعام 1931م حوالي 3691 نسمة ارتفع إلى 6667 نسمة عام 1945م، وهي تعتبر الآن ضاحية من ضواحي يافا وتل أبيب .