مسيرة صهيونية في القدس تطالب بفرض السيطرة الاسرائيلية على الاقصى

مسيرة صهيونية في القدس تطالب بفرض السيطرة الاسرائيلية على الاقصى

شارك قرابة ألف يهودي، مساء اليوم، في مسيرة نظمتها حركات صهيونية واستيطانية متطرفة، بين بوابات الحرم القدسي في البلدة القديمة، مطالبين سلطات الاحتلال بـ"فرض السيطرة على منطقة الحرم وفتح ابوابه أمام المصلين اليهود".

ويبدو ان هؤلاء المتطرفين، لم يتعظوا من الزيارة الاستفزازية التي قام بها شارون الى الاقصى في سبتمبر 2000، تحت شعار فرض السيطرة الاسرائيلية على الحرم. فقد ادت تلك الزيارة الى اشعال الانتفاضة المتواصلة للعام الثالث على التوالي. ولكن هؤلاء، كما يبدو، يستمدون الدعم ، هذه المرة، من تصريحات قائد شرطة القدس، ميكي ليفي، الذي قال، الاسبوع الماضي، ان الشرطة يمكنها فتح ابواب الحرم القدسي امام المصلين اليهود قريبا!.

واعتبرت الجهات الفلسطينية المسؤولة تصريح ليفي هذا، بمثابة دعوة الى الجهات اليهودية الدينية المتطرفة لدخول منطقة الحرم الشريف واستفزازا لمشاعر المسلمين والعرب.

وحذرت الهيئة الإسلامية العليا ومجلس الأوقاف الإسلامية في القدس المحتلة الحكومة الاسرائيلية الجديدة وجميع أجهزتها الأمنية من مغبة العبث واللعب في النار والمس بالمسجد الأقصى المبارك .