مصادر أمنية إسرائيلية تتوقع أن يعجل اتفاق مكة صفقة تبادل أسرى

مصادر أمنية إسرائيلية تتوقع أن يعجل اتفاق مكة صفقة تبادل أسرى

قالت مصادر أمنية إسرائيلية إن إقامة حكومة وحدة فلسطينية، بناءاً على اتفاق مكة، من الممكن أن يعجل من صفقة تبادل أسرى لإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير، غلعاد شاليط، والتي كانت قد وصلت إلى طريق مسدود.

ومع ذلك، توقعت المصادر ذاتها أنه لا يزال من المتوقع أن تحتد المساومات بشأن عدد الأسرى الفلسطينيين الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل الجندي الأسير. كما من المتوقع أن يحصل خلاف بشأن إطلاق سراح أسرى "ارتكبوا مخالفات/عمليات خطيرة".

وكان المستشار الخاص لرئيس الحكومة في مسألة الأسرى والمفقودين، ونائب رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك) سابقاً، عوفر ديكل، قد قال في تقرير إلى لجنة الخارجية والأمن أنه لن يكون بالإمكان إنجاز الصفقة قبل شهر آذار/ مارس.

وبحسب المصادر ذاتها، لقد فشل كافة الوسطاء الذين تدخلوا في المسألة، وبينهم وزير المخابرات المصرية عمر سليمان. وفي عدد من المرات كان الإتفاق في مراحله الأخيرة، إلا أنه تعثر وعادت المفاوضات إلى نقطة البداية.

كما أشارت المصادر الأمنية إلى أنه في حال التوصل إلى صفقة لإطلاق سراح الجندي الأسير مقابل أسرى فلسطينيين، فإن هناك مخاوف بأن ذلك لن يؤدي إلى حصول تقدم في الجهود التي تبذل لإطلاق سراح الجنديين الأسيرين لدى حزب الله.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018