مصادر أمنية اسرائيلية: "الايام القادمة ستشهد تصاعدًا في حدة الحملة العسكرية على غزة"

مصادر أمنية اسرائيلية: "الايام القادمة ستشهد تصاعدًا في حدة الحملة العسكرية على غزة"



قالت مصادر عسكرية إسرائيلية لصحيفة "هآرتس" الاسرائيلية أنَّ حملة "أمطار الصيف" العسكرية التي اجتاح الجيش الاسرائيلي من خلالها قطاع غزة قد تستمر شهورًا.

وذكرت "هآرتس" بالأمس أنَّ قوة الحملة العسكرية خفّفت من وطأتها ونفت مصادر عسكرية اسرائيلية أن يكون هذا "البطء" متعلقًا بمبادرة رئيس الوزراء الفلسطيني، اسماعيل هنية الذي دعا إلى وقف اطلاق النار بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقالت مصادر أمنية إنَّ الحملة العسكرية ستتصاعد حدتها في الايام القادمة بعدما اشترطت اسرائيل قبول مبادرة هنية باطلاق سراح الجندي الاسرائيلي المعتقل جلعاد شليط ووقف اطلاق القسام.

وذكرت هآرتس أنه على الرغم من الاستعدادات التي يقوم بها الجيش الاسرائيلي في المنطقة الجنوبية إلا أنَّ الأمر سيظل متعلقُا بقرارات الحكومة الاسرائيلية. وزعم مسئولون في الجيش الاسرائيلي أنَّ "الضغط العسكري على قطاع غزة سيحقق النتائح" زاعمين أنَّ "الضغط العسكري خلق القلق في صفوف القيادة الفلسطينية التي جعلت هنية يبادر إلى وقف لاطلاق النار"؟

وأضافت المصادر العسكرية أنَّ قوات الجيش الاسرائيلي التابعة لكتيبة جولاني البرية التي شاركت في الحملة على شمال قطاع غزة ستعود للمشاركة في الهجوم المحدد الذي ينظمه الجيش وسيعمل الجيش الاسرائيلي حسبما جاء في "هآرتس" على التصعيد من حدة هذه الهجومات المحددة مع "الامتناع عن وجود دائم لقوات الاحتلال في غزة لعدم تعرضه للخطر".

ويذكر أنَّ جيش الاحتلال الاسرائيلي عمل في قطاع غزة. وتعتبر الحملة التي يقودها الجيش على حي الشجاعية شرق غزة هي الاعنف والأكبر. وتزعم قوات الاحتلال انهم يبحثون عن أنفاق في المنطقة. ويذكر أن كتيبة أخرى تمركزت بشكل ثابت عند مطار الدهانية في غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018