مصادر إسرائيلية تدّعي أن خالد مشعل يقترح وقف إطلاق النار بشرط وقف العدوان وفتح المعابر

مصادر إسرائيلية تدّعي أن خالد مشعل يقترح وقف إطلاق النار بشرط وقف العدوان وفتح المعابر

ذكر موقع صحيفة "معاريف" الالكتروني أن رئيس المكتب السياسي بحركة "حماس" خالد مشعل أعلن، خلال مكالمة له مع وزير الخارجية الروسي سرجيي لافروف، اليوم الأربعاء، أن الحركة مستعدة لوقف إطلاق الصواريخ في حال فكّت إسرائيل حصارها عن غزة وأوقفت عدوانها.

ونقلت صحيفتي "هآرتس" و"يديعوت أحرونوت"، عبر موقعها الاكتروني، بتصريحات مطابقة لتصريحات مشعل أطلقها القيادي في حماس أيمن طه تشترط وقف إطلاق الصواريخ بفكّ الحصار ووقف العدوان، ونقلت تصريحًا له بأنه "في حال وصلنا اقتراح سندرسه، نحن مع كل مبادرة تؤدّي لوقف فوري للعدوان وتفكّ الحصار".

أكدت حركة "حماس" على استعدادها للتعاطي مع كل الجهود الرامية لإنهاء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ورفع الحصار المفروض عليه.

وأوضح المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري، في تصريحات له اليوم أن "حماس" مستعدة للتعاطي مع المساعي الدولية لإنهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة ورفع الحصار عنها "ثم بعد ذلك الحديث في باقي التفاصيل" .

وكان القيادى فى حماس ايمن طه قال ان حركته مستعدة لدراسة مقترحات للتهدئة في قطاع غزة لكنها تطالب اسرائيل بوقف العدوان فورا ورفع الحصار بشكل كامل عن قطاع غزة.

وأضاف "اذا ما عرض علينا أي عرض فسوف ندرسه... نحن مع أي مبادرة توقف العدوان فورا وترفع الحصار بشكل كامل."

من جهتها، أكّدت حركة "حماس" اليوم أن الحديث عن تهدئة الان يعني "مساواة بين الضحية والجلاد" مؤكدة ان أي تدخل عربي أو أجنبي يجب أن يبنى على "وقف العدوان ورفع الحصار وفتح كل المعابر".

وقال المتحدث باسم حركة "حماس" في قطاع غزة فوزي برهوم في بيان له إن "قيادة الحركة في الخارج ممثلة برئيس مكتبها السياسي خالد مشعل وإخوانه يتواصلون مع قادة العالم العربي والإسلامي وعلى رأسهم أمير دولة قطر ورئيسا ليبيا واليمن".

وأضاف أن "الذي بدأ المعركة هو العدو الصهيوني بعد أن خطط لها جيدا" موضحا أن "هذه الحرب فرضت علينا ولم نخترها بأنفسنا وعليه فمن حقنا الدفاع عن أبناء شعبنا الذي وصل الى قناعة بعدم جدوى التهدئة مع استمرار الحصار والعدوان".

وأضاف برهوم "لم يستطع احد لا إقليميا ولا دوليا، بما في ذلك الوسيط المصري، إلزام العدو الصهيوني باستحقاقات التهدئة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018