مصادر اسرائيلية: أولمرت سيأمر بتحويل أموال الضرائب للسلطة الفسلطينية الاسبوع القادم

مصادر اسرائيلية: أولمرت سيأمر بتحويل أموال الضرائب للسلطة الفسلطينية الاسبوع القادم

يقوم رئيس الوزراء الاسرائيلي بالوكالة، أيهود اولمرت بعد غد الأحد، باجتماع مع رؤساء أجهزة الأمن الاسرائيلية لفحص الخطوات الأمنية القادمة في أعقاب فوز حركة "حماس" في الانتخابات التشريعية الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية أن أجهزة الامن الاسرائيلية ستوصي بتحويل مبلغ 250 مليون شيكل من اموال الضرائب الى السلطة الفلسطينية بعد أن قرّر أولمرت عدم تحويلها في اعقاب فوز "حماس".

ونقلت "هآرتس" أيضًا تقديرات عن مصادر اسرائيلية قالت إن اولمرت سيحوّل في النهاية المبلغ للسلطة الفلسطينية.

ورّد مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي أن "أولمرت لم يتخذ حتى الآن قراراً في هذا الشأن. وهو ليس متلهفًا من تحويل المبالغ للسلطة. لكنه سيعطي رأيه في نهاية الاجتماع بعد غد".

وذكر مصدر سياسي اسرائيلي أن وزيرة اخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني، التي أيدت عدم تحويل المبلغ الى السلطة الفلسطينية حتى وضوح الرد الدولي على فوز "حماس" قد غيّرت موقفها وهي تؤيد الآن تحويل المبلغ بعد أن حازت اسرائيل على دعم دولي كبير بهذا الشأن ومطالبة "حماس" بالاعتراف باسرائيل.

وأضاف المصدر أن ليفني فهمت من خلال زيارتها لمصر أنّ هناك وقتًا حتى تشكّل "حماس" حكومة.

ويذكر أن أموال الضرائب التي لم تحوّلها اسرائيل هي اموال فلسطينية تقوم اسرائيل بجبايتها شهريًا وتحويلها الى السلطة الفلسطينية لتسديد مصروفاتها. وقرّر أولمرت عدم تحويل هذه الأموال للسلطة في أعقاب فوز "حماس" في الانتخابات.

وذكرت "هآرتس" أنه خلال الاجتماعات التي عقدت بحضور وزير الأمن الاسرائيلي، شاؤول موفاز وضمت الطاقم السياسي برئاسة المستشار الخاص لرئيس الوزراء، المحامي دوف فايسغلاس. تم التوصل الى توصية بتحويل المبلغ للسلطة الفلسطينية. وذلك للأسباب التالية حسبما نقلتها "هآرتس"

*الوضع المالي الصعب للسلطة الفلسطينة. وقد حذّر البنك الدولي هذا الاسبوع من انهيار اقتصادي للسلطة في حال لم تنال الدعم. وقالت المصادر الأمنية أن اسرائيل غير معنية بانهيار اقتصادي للسلطة.

* الأموال فلسطينية ولم يتم تحويلها خوفًا من وصولها إلى أيدي "حماس". ولكن "حماس" ليس في السلطة الآن، والحكومة تابعة لرئيس السلطة الفلسطينة أبو مازن. وهناك وقت حتى تشكيل حكومة برئاسة "حماس".

* القائم بأعمال وزير المالية الفلسطينية جهاد وزير بعث برسالة لاسرائيل أكّد فيها أن الأموال ستدار على يد الأجهزة الحالية فقط.

* المجتمع الدولي قرر دعم السلطة الفلسطينة في الوقت اذلي لم يتم فيه تشكيل حكومة برئاسة "حماس". وطلب ممثلون دوليون من اسرائيل بتحويل المبلغ المطلب