مصادر اسرائيلية:التفاهمات بين السلطة الفلسطينية والتنظيمات المسلحة يهدف الى ابقاء خيار "الارهاب" قائما

مصادر اسرائيلية:التفاهمات بين السلطة الفلسطينية والتنظيمات المسلحة يهدف الى ابقاء خيار "الارهاب" قائما

اعربت مصادر سياسية اسرائيلية اليوم تعقيبا على قرب اعلان الفصائل الفلسطينية للهدنة المشروطة " ان اسرائيل لم تكن معنية في بداية الامر بمثل هذه الترتيبات حيث كانت وما زالت ترغب من وراء الاتفاق مع الولايات المتحدة في تفكيك المنظمات الفلسطينية والقضاء على الانتفاضة الفلسطينية ووقف نشاطها كليا وليس السعي الى عقد اتفاق بين هذه الحركات وحكومة السلطة الفلسطينية للوصول الى هدنه .

ورأت المصادر الاسرائيلية ان التفاهمات التي تم التوصل اليها بين السلطة الفلسطينية والفصائل لا تستهدف الا ابقاء خيار الارهاب - على حد تعبيرها - بيد التنظيمات المسلحة لتتمكن من اللجؤ اليه في حال اكتشفت انها - اي السلطة الفلسطينية لم تحقق مكاسب من خلال الاتفاق من اسرائيل ".

وشككت هذه المصادر في امكانية توقف المنظمات المسلحة عن نشاطاتها العسكرية ضد قوات الاحتلال مشيرة في الوقت نفسه الى ان فرص الاجهزة الامنية الفلسطينية وحكومة ابو مازن بترتيب الامور - حسب تعبيرها - في قطاع غزة تبدو افضل مما عليه في الضفة الغربية .

ورجحت المصادر ان يتم اليوم او غدا الاعلان وبشكل نهائي عن الاتفاق الاسرائيلي الفلسطيني وبدء انسحاب الجيش الاسرائيلي غدا من بعض مناطق قطاع غزة.

الى ذلك، قال وزير الشؤون الامنية الفلسطيني، محمد دحلان ان لقاء اضافيا سيجمعه خلال الساعات القادمة مع مستشارة الامن القومي الامريكي، كونداليزا رايس للبحث في تفاصيل تسلم الاجهزة الفلسطينية في المناطق التي سينسحب منها جيش الاحتلال في غضون الاسبوع الجاري تطبيقا لما تم التوصل اليه خلال اللقاءات الامنية الاخيرة التي عقدت بين الطرفين بمشاركة ممثلين عن الادارة الامريكية المتواجدين بالمنطقة.

هذا، وكانت رايس عقدت صباح اليوم جلسة مباحثات ثلاثية مع دوف فايسغلاس، مدير ديوان رئيس الوزراء الاسرائيلي، ووزير المالية في السلطة الفلسطينية، سلام فياض.