مصادر الجيش الإسرائيلي: سقوط أكثر من 100 قذيفة كاتيوشا منذ صباح أمس

مصادر الجيش الإسرائيلي: سقوط أكثر من 100 قذيفة كاتيوشا منذ صباح أمس

وبينما أفادت وكالات الأنباء أن مصدراً مسؤولاً في حزب الله نفى استهداف مدينة حيفا، قالت مصادر إسرائيلية أن صاروخين سقطا مساء أمس، الخميس، على مدينة حيفا، ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات بناءاً على معلومات من طواقم الإطفاء التي وصلت إلى "ستيلا مارس" في حيفا حيث سقط الصاروخان، على حد قول المصادر.

وصرح نعيم قاسم، نائب الأمين العام لحزب الله، أنه لم يتم استهداف مدينة حيفا ونفى إطلاق أية صواريخ على المدينة.

وكان حزب الله قد قال في بيان له إن" المقاومة الإسلامية تعلن أنها ستسارع إلى قصف مدينة حيفا في حال تعرض الضاحية الجنوبية أو مدينة بيروت لأي عدوان إسرائيلي مباشر".

وكانت قد أعلنت مصادر الجيش الإسرائيلي مساء أمس أن عدد قذائف الكاتيوشا التي سقطت إلى الآن على بلدات ومستوطنات قريبة من الحدود الشمالية، بلغ أكثر من 100 قذيفة، من ضمنها صفد ونهارية وروش بينا ومطولا والمنارة.

وقد تسبب سقوطها، وفقًا للمصادر نفسها، في سقوط قتيلة وإصابة 121 بجراح، جراح اثنين منهم وصفت بأنها خطيرة.

وأفاد مراسل موقع "عرب 48" أنَّ أربع قذائف كاتيوشا سقطت على القرية العربية مجد الكروم الواقعة شمالي مدينة عكا على الطريق الرئيسية المؤدية للحدود الشمالية.

وأفاد شهود عيان أن القذائف وقعت على مقربة من البيوت السكنية هناك. وحتى هذه الساعة لم يتم تشخيص الخسائر التي خلفّتها الاحداث إلا أنّ الناس اصيبوا بحالات هلع نتيجة القذائف. وتحدثت انباء عن وقوع ثلاثة جرحى.

وقال شاهد عيان لموقع "عرب 48": "وقعت القذيفة على مقربة من بيتي مما ادى الى دخان كثيف اضافة إلى صرخات الكثير من الناس. وسقطت قذائف اخرى أيضًا في المنطقة لم يحدد مكانها بعد".

وتحدثت أنباء عن أن 20 شخصا من القرية أصيبوا جراء سقوط القذائف، وصفت إصابة أحدهم بالمتوسطة ووصفت 7 إصابات بأنها طفيفة، والباقون أصيبوا بحالات هلع، وتم نقلهم جميعا إلى مستشفى نهاريا.

وقد جاء من مستشفى نهاريا أن 7 أشخاص أصيبوا بشظايا وأن الباقين إصاباتهم طفيفة .قتل شخص واحد قد قتل وأصيب 18 آخرون، وصفت إصابات 3 منهم بأنها خطيرة، في قصف بصواريخ كاتيوشا، يوم أمس الخميس، على مدينة صفد، جاء بعد قصف مدينة نهاريا.

وجاء أن القتيل قد أصيب إصابة خطيرة في سقوط صاروخ كاتيوشا في المدينة، وتم نقله إلى مستشفى "زيف" حيث توفي بعد ساعات معدودة.

كما جاء أن أحد الصواريخ قد أصاب بشكل مباشر مبنى لصندوق المرضى "مكابي"، ومبنى آخر في شارع "كيرن هيسود".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018