مصادر عسكرية اسرائيلية: "عثرنا بعد يومين على جثة الجندي الخامس بعد مواجهات عنيفة"

مصادر عسكرية اسرائيلية: "عثرنا بعد يومين على جثة الجندي الخامس بعد مواجهات عنيفة"

وكانت مصادر إسرائيلية أكدت نبأ مقتل 4 جنود من وحداتها المختارة، في الإشتباكات العنيفة التي وقعت بالقرب من مارون الرأس، بعد ظهر الخميس الماضي كما أكدت المصادر نبأ إصابة 6 جنود آخرين في الإشتباكات التي استمرت لساعات.

وبحسب المصادر الإسرائيلية فقد استخدم مقاتلو حزب الله تشكيلة واسعة من الوسائل القتالية التي لم تكن معروفة للجيش من تجربته في قطاع غزة والضفة الغربية!!

ومن جهتها أشارت التقارير الإسرائيلية الأولية إلى تبادل إطلاق نار عنيف منذ ساعات بعد ظهر يوم الخميس، في المنطقة الواقعة بين "أفيفيم" ومارون الرأس في القطاع الشرقي من الحدود. كما أشارت إلى 9 إصابات في صفوف الجنود الإسرائيليين.

وكانت قد أفادت وكالات الأنباء أن مقاتلي حزب الله حاصروا 9 جنود إسرائيليين في منطقة مارون الرأس، في حين أكدت المصادر الإسرائيلية أنه جرت محاولات لتخليص عدد من المصابين في ظل إطلاق النار الذي لا يتوقف.

وكانت قد أشارت وكالات الأنباء إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وكانت قد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن أحد مقاتلي حزب الله قد قتل بعد أن أطلق النار من مكمن وأدى إلى وقوع إصابات في صفوف الجيش.

وبث تلفزيون المنار صوراً لمعدات وووسائل قتالية إسرائيلية قال إن "مقاتلي الحزب قد غنموها من الجيش الإسرائيلي"!!

كما جاء أنه تم تدمير دبابتين إسرائيليتين في الإشتباكات التي لا تزال متواصلة.

ومن ناحيته قال حزب الله إنه أسقط مروحية إسرائيلية خلال اشتباكات وقعت في منطقة مارون الراس الحدودية، كما قال إنه قصف قيادة المنطقة العسكرية الإسرائيلية الشمالية في صفد شمال إسرائيل.
قالت مصادر إسرائيلية أن الجيش الاسرائيلي استطاع تخليص جثة الجندي الاسرائيلي الخامس الذي قتل أثناء المواجهات التي جرت مع حزب الله في معركة الأمس في مارون أبو الراس. وقالت المصادر أن افراد وحدة "ايغوز" الاسرائيلي اخرجت الجثة من هناك .

وكانت المواجهات بين الجيش الاسرائيلي وعناصر المقاومة اللبنانية بدأت يوم الاربعاء الماضي. وقامت وحدات من الجيش الاسرائيلي بتمشيط المنطقة المعقدة بهدف البحث عن مطلقي صواريخ الكاتيوشا. وزعمت مصادر عسكرية إن الجيش الاسرائيلي وجد هناك مخابئ وخنادق تابعة لحزب الله وحصل تبادل لإطلاق النار هناك ادى الى مقتل اثنين من افراد حزب اللله حسبما زعمته المصادر الاسرائيلية. وتوسعت العملية في اليوم التالي بحيث دخلت قوات كبيرة من الجيش الاسرائيلي.

وقامت قوات المقاومة اللبنانية بضرب جزء من القوات الاسرائيلية بثلاثة صواريخ من طراز سجر من قرية بنت جبيل وأصب عدد من الجنود الاسرائيليون هناك. وزعم الجيش الاسرائيلي انه وقعت هناك مواجهات قتل من خلالها 13 مقاتلاً من حزب الله إلا أنَّ المقاومة الللبنانية تنفي هذا الخبر ولم ترد اسرائيل ما يؤكد مقتل هذا العدد. خاصة وأن تخليص القتلى والجرحى الاسرائيليين من تلك المنطقة استغرق ساعات طويلة حتى الليل.

وواجهت القوات الاسرائيلية صعوبة كبرى في استعادة الجندي الاسرائيلي. وتبين ان الجندي الاسرائيلي قد اختفى ولم يعد. وقد قرر الجيش الاسرائيلي ان يدخل قوات الى هناك من اجل تخليصه. وقد احدث الاسرائيليون تعتيمًا اعلاميًُا على ما حدث هناك "خشية من قيام حزب الله باختطاف الجثة". وتقرر فيما بعد ان يدخل جنود من اجل تخليص الجثة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018