مصدر اسرائيلي:تهديدات شارون لعرفات جاءت لمصلحة الادارة الامريكية

مصدر اسرائيلي:تهديدات شارون لعرفات جاءت لمصلحة الادارة الامريكية

اعتبر السفير الاسرائيلي السابق لدى واشنطن، تمار رابينوفتش ان تصريحات رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون الاخيرة بخصوص الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات جاءت لمصلحة الادارة الامريكية والرئيس، جورج بوش.

وقال رابينوفتش ، المحاضر في جامعة تل ابيب حاليا، في لقاء اجرته معه الاذاعة الاسرائيلية بعد ظهر اليوم، ان شارون، ربما يكون قد تعمد اطلاق مثل هذه التصريحات في هذا الوقت تحددا، حتى يتيح الفرصة امام الادارة الامريكية لتبيض صورتها لدى الفلسطينيين والعرب بعد ان كانت تضررت كثيرا باعقاب القاء الاخير بين شارون وبوش والضمانات التي اعطاها الاخير لشارون.

واعتبر رابينوفتش ان موقف الادارة الامريكية الواضح بهذا الخصوص اظهر ان الشخصين ، بوش وشارون ، غير متفقين بصورة كلية وهناك اختلافات في وجهات النظر خاصة بما يتعلق بالرئيس عرفات...
"....أعلن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن البيت الأبيض طلب من رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أن يفي بوعده السابق للرئيس جورج بوش وألا يتعرض بالأذى للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأكد هذا المسؤول طالبا عدم الكشف عن اسمه أن هذا الطلب نقلته مستشارة الأمن القومي الأميركي كوندوليزا رايس إلى دوف فيسغلاس مدير مكتب شارون في اتصال هاتفي وشددت فيه على أن واشنطن ستعارض أي تحرك من هذا النوع.

وأوضح هذا المسؤول أن بوش كان قد كرر معارضته لأي خطوة إسرائيلية تستهدف شخص الرئيس الفلسطيني خلال لقائه في البيت الأبيض مع شارون الأسبوع الماضي.

وقبل ذلك قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها لا تزال متمسكة بمعارضتها لاغتيال عرفات. وقال المتحدث باسم الوزارة ريتشارد باوتشر للصحفيين إن أي شيء لم يتغير في موقف الولايات المتحدة حيال هذه المسألة.