مصدر اسرائيلي: شارون يسعى جاهدا لالتقاء مبارك

مصدر اسرائيلي: شارون يسعى جاهدا لالتقاء مبارك

قال مصدر اسرائيلي مطلع، اليوم الاربعاء، ان رئيس الوزراء الاسرائيلي، اريئيل شارون، يبذل حاليا، كل ما اوتي من جهود لالتقاء الرئيس المصري، حسني مبارك. وحسب المصدر اوفد شارون مدير مكتبه، دوف فايسغلاس، الاسبوع الماضي الى مصر لالتقاء مبارك وعرض عليه باسم شارون، عقد لقاء قمة بينهما.

يشار الى ان شارون كان قد امتنع، حتى الآن، عن التقاء مبارك، بل حاول ابعاد مصر عن الحلبة السياسية في كل ما يتعلق بالصراع مع الاسرائيليين. كما رفض مبارك، من جهته التقاء شارون، بسبب سياسته ضد الفلسطينيين. الا ان شارون قام اثر الدور المصري الفاعل في اعادة اشلاء الجنود الاسرائيليين الذين قتلوا في عملية حي الزيتون في غزة، باجراء اتصال هاتفي مع الرئيس المصري وشكره على الجهود المصرية.

وقال المصدر ان واشنط تتوسط بين مبارك وشارون لعقد قمة بينهما، يرغب شارون بأن يتم عقدها باسرع ما يمكن، في سبيل البدء بتنفيذ خطة "فك الارتباط" البديلة التي ينوي شارون تنفيذها في قطاع غزة، حسب المصدر.

وتقترح اسرائيل على الجانب المصري المشاركة في تطبيق هذه الخطة، من خلال مطالبتها باحكام سيطرتها الامنية على الجانب المصري من محور فيلادلفي الحدودي، علما ان اسرائيل تدعي عدم قيام مصر بواجبها الامني لمنع ما تسميه اسرائيل "تهريب اسلحة الى القطاع". وتزعم اسرائيل ان مصر لا تلتزم بما اتفق عليه في اتفاقيات كامب ديفيد بهذا الشأن، وهو ما نقله فايسغلاس الى المصريين، حسب المصدر الاسرائيلي.

وقال المصدر ان شارون وطاقمه انتهوا من صياغة الخطة البديلة، وان شارون ينوي عرضها على حكومته في جلستها القريبة، يوم الاحد المقبل. وحسب المصدر تتحدث الخطة الجديدة عن اخلاء مستوطنات قطاع غزة واربع مستوطنات في الضفة الغربية، كما كان عليه الامر في الخطة الاولى. لكن الخطة الحالية لا تتحدث عن اخلاء مواقع عسكرية.

وفي هذا الصدد يواصل شارون، هذه الايام، اجراء اتصالات مع وزراء اليمين في محاولة لاقناعهم بتبني خطته الجديدة. وعلم ان شارون ينوي الاجتماع بوزير المالية، بنيامين نتنياهو، خلال ايام، لمناقشة الخطة.