مقتل 4 من جنود الإحتلال وإصابة 23 آخرين وتدمير عدد من الدبابات..

مقتل 4 من جنود الإحتلال وإصابة 23 آخرين وتدمير عدد من الدبابات..

أفادت وكالات الأنباء أن 4 جنود إسرائيليين قد قتلوا فيما أصيب 23 آخرون، كما تم تفجير 5 دبابات لقوات الإحتلال، يوم أمس الإثنين.

ونقلت الوكالات عن مصادر عسكرية بأن جنديين إسرائيليين قتلا وأصيب 17 آخرون جراح تسعة منهم خطيرة في معارك عنيفة بين القوات الإسرائيلية ومقاتلي حزب الله في قرى متاخمة للشريط الحدودي.

وأكدت التقارير الإسرائيلة مقتل ضابط وجندي لدى استهداف دبابتيهما.

وكان قد أعلن حزب الله إسقاطه مروحية إسرائيلية وتدمير خمس دبابات في الاشتباكات وقتل وجرح أفراد طاقمها. وأعلن فيما بعد عن مقتل طيارين إثنين كانا على متن المروحية.

ودارت معارك طاحنة في مثلث قريتي عيترون ومارون الراس المحتلة وبلدة بنت جبيل التي تحاول القوات الإسرائيلية منذ صباح أمس التقدم نحوها.

ووقعت الإصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي في المنطقة الواقعة بين بلدتي مارون الراس وبنت جبيل، وبين مارون الراس من الجهة اللبنانية ومستوطنة "أفيفيم" داخل إسرائيل.

وأشار مراسل "الجزيرة" في بيروت إلى أن مقاتلي حزب الله شنوا هجوما التفافيا مباغتا قرب قرية يارون غير بعيد عن مارون الراس والمقابلة لمستوطنة أفيفيم.

ومن جهتها أكدت مصادر إسرائيلي نبا إصابة قائد كتيبة مدرعة، ظهر أمس الإثنين، وذلك بعد انفجار عبوة ناسفة في الدبابة التي كان فيها أثناء المعارك التي تدور بالقرب من بنت جبيل، في القطاع الغربي من جنوب لبنان. وكانت قد أفادت المصادر ذاتها أن 10 جنود كانوا قد أصيبوا.

وجاء أن الجنود قد أصيبوا في سلسلة اشتباكات صباح امس بين القوات البرية وعدد من مقاتلي حزب الله في المنطقة الواقعة بين مارون الرأس وبنت جبيل. كما أكدت المصادر الإسرائيلية أن مقاتلي المقاومة اللبنانية أطلقوا صواريخ مضادة للدبابات، وبالنتيجة وقعت الإصابات في صفوف الجنود.

كما جاء أنه تم إخراج الجرحى من منطقة المعارك ونقلوا بواسطة مروحيات إلى مستشفى "زيف" في صفد، و"رامبام" في حيفا.

إلى ذلك، تتواصل الاشتباكات لا تزال تدور في المنطقة، وأن قوات كبيرة من جيش الإحتلال تشارك في الاشتباكات المتواصلة منذ ليلة أمس.

كما أكدت التقارير الإسرائيلية أن مدفعية جيش الإحتلال قامت بقصف بنت جبيل بآلاف القذائف، فيما شارك طيران الإحتلال بقصف أهداف داخل القرية.

ونقلاً عن مصادر عسكرية إسرائيلية فإن تحرك قوات الإحتلال سيكون بطيئاً، وذلك بعد استخلاص العبر من معارك مارون الرأس!، كما أن قوات الإحتلال، كتيبتي غولاني والمظليين، تتحرك برفقة المدرعات تحت غطاء جوي باتجاه بنت جبيل، التي زعمت المصادر الإسرائيلية بأنها "عاصمة حزب لله في جنوب لبنان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018