مقربون من أولمرت: الميزانية- محك الشراكة مع حزب العمل

مقربون من أولمرت: الميزانية- محك الشراكة مع حزب العمل

الشراكة مع حزب العمل على المحك، هذا ما قاله مصدر مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي، أولمرت. وأوضح أن تصويت وزراء حزب العمل على الميزانية سيكون له وزنا خاصا "يجب أن نرى كيف سيتصرف حزب العمل بشأن الميزانية من أجل دراسة مستقبل الشراكة بيننا".

وقد قدرت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي، أولمرت أن التغييرات في الائتلاف الحكومي ستجري بعد التصويت على الميزانية. وقالت المصادر أن أولمرت أوضح يوم أمس أنه معني بالانتهاء من الميزانية وبعد ذلك سيتفرغ للتفكير كيف يمكن حل قضية الائتلاف. ويعتقد كثيرون من المقربين لأولمرت أن حسب التركيبة الحالية للائتلاف سيكون من الصعب المصادقة على الميزانية في الكنيست، وذلك بسبب مطالب شركاء الائتلاف وبسبب الاستقلالية في القرار لدى أعضاء حزب العمل وممثليهم في لجنة المالية في الكنيست.

وتتعالى الأصوات حول رئيس الوزراء التي تؤيد فظ الشراكة مع عمير بيرتس وحزب العمل وقالت مصادر مقربة من أولمرت " من الصعب احتمال رؤية هذا الشخص". ويعتقد مقربون من أولمرت أن مطالب حزب العمل في الميزانية تقربه من المعارضه. وقالت المصادر " كما رفض طومي لبيد في الماضي دعم تحويل أموال للمتدينين واضطر مجبرا للاستقالة من الحكومة، هكذا يمكن دفع كل شريك ائتلافي يقدم مطالبا غير منطقية، إلى الخارج".

وفي المقابل تبذل جهود في حزب العمل في محاولة لتقليص الفجوات بين كديما وحزب العمل في شأن الميزانية. فحزب العمل الذي اجتمع يوم الجمعة الماضي قرر العمل باتجاهين من أجل التوصل إلى اتفاق بشأن الميزانية. فقد فوض أعضاء حزب العمل رئيس الحزب عمير بيرتس للتفاوض مع رئيس الوزراء، أولمرت حول القضايا الرئيسية في الميزانية وعلى رأسها مسألة أجر الحد الأدنى التي اتفق عليها في السابق بين الطرفين. وقد تقرر في جلسة الحزب أن يتولى الوزراء يتسحاك هرتسوغ وشالوم سمحون وإيتان كابل إدارة التصويت يوم الثلاثاء والتفاوض مع وزير المالية، أبراهام هرشزون. واليوم ستعقد جلسة بين وزراء العمل ووزير المالية وطاقم مكتبه.

وقد أوضح حزب العمل أن ليس بنيته الانسحاب من الحكومة. وقد تقرر في جلسة حزب العمل أنه في أي ظرف لن يطرح خيار الانسحاب من الحكومة في هذه المرحلة، حتى لو لم يتم التوصل حتى يوم الثلاثاء إلى اتفاق وصوت الوزراء ضد الميزانية. وقال وزير من حزب العمل أمس "إن المصوتين يريدوننا داخل الحكومة، وقد ثبت ذلك في الاستطلاعات"، وأضاف " يجب أن يحافظ الائتلاف على قاعدة كديما وحزب العمل من أجل أن تبقى".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018