مناورة إسرائيلية جديدة: شارون يقترح تعديل مسار جدار الفصل مقابل تبني الادارة الأمريكية لخطة الانفصال

مناورة إسرائيلية جديدة: شارون يقترح تعديل مسار جدار الفصل مقابل تبني الادارة الأمريكية لخطة الانفصال

تحاول الحكومة الإسرائيلية، عشية بدء مداولات محكمة لاهاي التي تبحث قانونية جدار الفصل العنصري، اطلاق مناورات سياسية مختلفة.

حيث ادعت المصادر السياسية الإسرائيلية اليوم، الأحد، ان رئيس الحكومة، أريئيل شارون، يقترح على الولايات المتحدة "صفقة جديدة"، تقوم إسرائيل بموجبها على تغيير مسار جدار الفصل ونقله بمحاذاة الخط الأخضر مقابل موافقة الادارة الأمريكية على خطة شارون للانسحاب من طرف واحد. وتقول المصادر الإسرائيلية ان شارون سيطالب الولايات المتحدة بالحصول على تعويضات سياسية وأمنية مقابل تنفيذ خطة الانسحاب.

وتضيف تلك المصادر ان شارون يحاول اتمام هذه الصفقة قبل زيارته الى واشنطن للاجتماع مع الرئيس بوش في نهاية شهر آذار القادم.

وكان شارون قد اجتمع الاسبوع الماضي مع الوفد الأمريكي واطلعهم على بعض تفاصيل خطة الانسحاب من طرف واحد، وعرض عليهم المطالب الإسرائيلية. أما المطالب الإسرائيلية فهي:

* موافقة الولايات المتحدة على فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات في الضفة الغربية وضمها الى إسرائيل، والتي تضم: مستوطنات غوش عتصيون، معليه أدوميم واريئيل.

* موافقة الولايات المتحدة ودعمها لمسار جدار الفصل المعدل.

* اعطاء إسرائيل الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات عسكرية في حالة وقوع عمليات فدائية من المناطق التي ستنسحب منها إسرائيل.

* دعم المواقف الإسرائيلية وخطة الانسحاب من طرف واحد في المحافل الدولية.

* الحصول على دعم مالي لتمويل خطة الانسحاب.

وتقول المصادر الإسرائيلية ان مدير مكتب شارون، دوف فايسغلاس، كان قد بحث تفاصيل هذه الصفقة خلال زيارة الوفد الأمريكي الملكف بالاطلاع على خطة الانفصال.

كما تنص خطة شارون على الانسحاب من قطاع غزة وتفكيك جميع المستوطنات هناك، اضافة الى تفكيك 17 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة.

وتشير تلك المصادر الى ان موعد تنفيذ خطة الانسحاب هو عام 2005.