منظمة اسرائيلية تطالب الجنود برفض أوامر قصف غزة: "قتل الأطفال لن يجلب الأمن"

منظمة اسرائيلية تطالب الجنود برفض أوامر قصف غزة: "قتل الأطفال لن يجلب الأمن"

دعت جمعية "أومتس لسريف" (جرأة للرفض)، جنود جيش الاحتلال الاسرائيلي والطيارين وقادة سلاح المدفعية الذين يقومون بقصف المناطق الفلسطينية المكتظة بالسكان في غزة رفض أوامر قادة الجيش والأمتناع عن قصف غزة.

وجاء بيان عممته الجمعية: "نحن ندعو جنود الجيش الاسرائيلي إلى رفض هذه الأوامر وعدم كسر العمود الفقري الأخلاقي لدولة اسرائيل لأن الأمن الحقيقي لن يأتي عن طريق قتل الأطفال".

وأضاف البيان: "إن القصف الاسرائيلي على قطاع غزة قتل عشرات الأبرياء، بينهم الكثير من الأطفال الصغار، ولم يؤد هذا القصف إلى شيئ إلا إلى ازدياد سقوط القسام على سديروت وازدياد الكراهية لاسرائيل".

وقال دافيد زوشين من مؤسسي الجمعية لموقع صحيفة "معاريف" الالكتروني: "نحن نشرنا اعلانًا يدعو الجنود الى رفض القصف تجاه غزة الذي سبب في الايام العشرة الاخيرة موت أكثر من 30 انسانًا فلسطينيًا بحجة "أخطاء". وهذا الأمر يعود على نفسه. وكان من ضمن هؤلاء ما يقارب الـ 10 اطفال".

واضاف زينشيين: "هذه الممارسات ليست قانونية، ليس فقط حسب طريقتي انما حسب القانون الاسرائيلي أيضًا. كل قذيفة مدفعية تسقط على غزة ستزيد من سقوط القسام على سديروت".

وتابع زينشين: "أوامر القصف هي اوامر ليست قانونية أبدًا،وتحوم فوقها راية سوداء فهناك ضرر أخلاقي وأمني منها".

وزاد: "اذا دعونا حتى الآن لرفض الأوامر على أمل الانضمام الى دعائنا فإننا اليوم ندعو وبشكل واضح قاطع قوات الجيش الاسرائيلي الامتناع عن قصف غزة ورفض القيام بعمليات غير قانونية ويجب ان نذكر الجيش الاسرائيلي أن هناك اوامر ممنوع الانصياع لها ونحن ندعو الجنود إلى رفضها".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018