موجة انسحابات من حزب العمل لصالح كديما

موجة انسحابات من حزب العمل لصالح كديما

شهد حزب العمل الاسرائيلي، اليوم الثلاثاء، موجة انسحابات من عضويته لصالح حزب كديما برئاسة ايهود اولمرت. فقد اعلن عضوا الكنيست سابقا، ايفي اوشعيا ورافي الول انسحابهما من الحزب وانضمامها الى "كديما". كما اقدم على الخطوة ذاتها رئيس مركز السلطات المحلية، رئيس بلدية كرمئيل عادي الدار، ورئيس بلدية نتسيرت عيليت، مناحيم ارياف، ورئيس بلدية روش هعاين موشيه سيناي، ورئيس "يسود همعلا" يهوداة شبيط، ورئيس غاني تكفا ابيشاي ليفين ورئيس معاليه يوسيف افي كرمبة.

من جهة اخرى اعلن عضو الكنيست يغئال ياسينوف انسحابه من حزب شينوي وانضمامه الى حزب يسرائيل بيتينو، برئاسة افيغدور ليبرمان. وسيحمل ياسينوف معه الى حزب ليبرمان تمويله الانتخابي الذي يصل الى مليون و150 الف شيكل وثلاث دقائق من البث الدعائي.

وعلى صعيد الانتخابات، ايضا، اقترح حزب "تفنيت"، الذي اسسه الجنرال عوزي ديان، على ايهود براك، من حزب العمل، الانضمام الى الحزب ورئاسة قائمته في الانتخابات القادمة. وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان براك التزم بالرد على اقتراح "تفنيت" حتى نهاية الاسبوع الجاري.

وقالت الاذاعة ان المفاوضات الجارية بين "تفنيت" و"شينوي" لخوض الانتخابات في قائمة مشتركة تشهد تقدما. وقد طلب قادة "تفنيت" من قادة "شينوي" تخفيف حدة تصريحاتهم ضد المتدينين.



ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"