موفاز: لا أرى أن حزب الله يتداعى في لبنان

موفاز: لا أرى أن حزب الله يتداعى في لبنان

وجه وزير المواصلات الإسرائيلي، شاؤول موفاز نقدا لاذعا لادعاءات أولمرت حول انجازات حربه، وعاد أولمرت من جديد ليكرر انجازاته في الحرب للمرة الألف، دون أن يتمكن من أقناع حكومته أولا قبل أن يقنع الآخرين.
وقد قال موفاز في جلسة الحكومة:" لا أرى أن حزب الله يتداعى في لبنان". وكانت تلك الجملة كافية لإثارة رئيس الوزراء الذي يحاول عبثا الإقناع أن حزب الله ينهار وأنه منبوذ في لبنان، رغم مهرجان مئات الآلاف.

ورد أولمرت بعصبية وبشرح مسهب وأكد أن الحكومة ستصر على تطبيق قرار 1701 وستراقب تطبيقه، وقال:" لم أذكر أن أحدا من الوزراء قال أن نهاية الحرب ستكون بطريقة أخرى تختلف عن انتشار الجيش اللبناني في الجنوب". ربما هناك من اعتقد أن الجنود اللبنانيين سيبدأون بالبحث عن مقاتلي حزب الله ومحاربتهم. ولكن بالتالي فإن عناصر حزب الله لا يتجولون في جنوب لبنان مع سلاحهم، ولا يتجول مسلحون سوى الجيش وقوات حفظ السلام. ونسي أو تناسى أولمرت أن قبل الحرب أيضا لم يتجول مقاتلو حزب الله مع سلاح في الجنوب.

وقال أولمرت لموفاز:" هل هذا لا شيئ؟ وماذا يعني أن يتواجد البعض وهم يلبسون قمصان صفراء لحزب الله،(بالاشارة إلى المظاهرة على الحدود في يوم المهرجان) ولكنهم لا يتجولون مسلحين، صحيح أنني كنت أرغب أن تدخل قوات حفظ السلام إلى كل زاوية في الجنوب ولكل بيت، ويقومون بالبحث وتفكيك السلاح. ولكن الوضع الآن بالتأكيد أفضل من الماضي.

ووجه أولمرت توبيخا لوزيرة التعليم، يولي تمير بسبب تصريحاتها من يوم أمس والتي دعت فيها إلى التفاوض مع سوريا حتى لو لم يسر ذلك الأمريكيون. وقال" الحكومة لديها سياسيتها، ومن غير المقبول أن يعبر وزراء عن آراء شخصية لا تعبر عن رأي الحكومة. وهدد أولمرت الوزراء "طالبا عدم إجباره على القيام بخطوات لا يرغب بها". وأضاف: "لا يوجد مفاوضات مع سوريا، هذا هو خط الحكومة ، هناك مسؤولية جماعية . الوزير الذي يريد إدارة نقاش فليقم بذلك خارج الحكومة".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018