نتنياهو يؤيد اللقاء مع «أطراف معتدلة» في السلطة الفلسطينية..

نتنياهو يؤيد اللقاء مع «أطراف معتدلة» في السلطة الفلسطينية..

عبر رئيس حزب الليكود، بنيامين نتنياهو عن تأييده لعقد لقاء بين رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت ورئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن، من منطلق «التحالف مع المعتدلين ضد المتطرفين».

جاءت أقوال نتنياهو في لقاء مع إذاعة الجيش، الخميس:" ينبغي أن نعمل على تقوية الأطراف المعتدلة في السلطة، وأشجع إقامة أحلاف مع المعتدلين ضد المتطرفين، لأن هذا هو التوجه السياسي في الشرق الأوسط، علينا صد القوى المتطرفة".

واعتبر نتنياهو أن القضية الفلسطينية هي ثانوية فالمشكلة الرئيسية برأيه هي «الإسلام المتطرف الذي وضع هدفا له إبادة إسرائيل». وقال:" إيران تسابق الزمن لتطوير سلاح هدفه المعلن هو محو إسرائيل من الخارطة". ودعا إلى ضرورة «دعم الجهود ألأمريكية ضد إيران، وتطوير شراكات مع الدول العربية على أساس الهدف المشترك».

عن الحرب على لبنان، قال رئيس المعارضة أن «أهداف الحرب لم تتحقق» وقال بوضوح أكثر «لم ننتصر» وفسر ذلك في أن «حزب الله لم يجرد من سلاحه، ولديه آلاف الصواريخ، ولم يعود الجنود المختطفين». واعتبر نتنياهو أن ما جرى هو «هذا فشل في المفهوم والتخطيط وليس فشلا على مستوى الجنود على الأرض».

وقال نتنياهو أنه يعمل في هذه الأيام على بناء «الليكود الجديد». وبرأيه فإن المعسكر الذي «خابت آماله من الوضع في الدولة هو كبير جدا إلى حد أصبح الناس متشوقين لإحلال بديل». وقال نتنياهو أنه سيكون سعيدا لو أجريت انتخابات برلمانية في الوقت القريب ولكنه قال أنه لا يدري إن كانت ستجري في وقت قريب.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018