نتنياهو يعلن رسميا رفضه لانضمام حزب "العمل" للحكومة

نتنياهو يعلن رسميا رفضه لانضمام حزب "العمل" للحكومة

بيرس يزعم عدم بدء الاتصالات لتشكيل حكومة وحدة!


من جهة اخرى، زعم رئيس حزب العمل، عضو الكنيست، شمعون بيرس، صباح (الخميس) عدم وجود اتصالات بين حزب العمل وشارون حول الانضمام الى الحكومة الحالية، واتهم الصحفيين "بخلق انباء لا أساس لها من الصحة"، على حد تعبيره.

وكان بيرس يتحدث في تصريحات ادلى بها للاذاعة الاسرائيلية، ردا على ما نشر ، من انه لن يتخلى عن حقيبة الخارجية في حقيبة شارون. وزعم انه لم يجر ابدا الحديث عن حقائب ولا غيرها، وانه لم يقل ابدا انه يطالب بهذه الحقيبة او تلك. ونفى بيرس ايضا، الانباء التي تحدثت عن تنظيم لقاء بينه وبين شارون، في مطلع الاسبوع المقبل.

وبرأي بيرس: "القضية هي ليست حقيبة الخارجية وانما سياسة الخارجية". وأضاف: "الليكود منقسم وليس في حالة تسمح له بادارة مفاوضات. حزب العمل، كحزب معارضة يريد اسقاط الحكومة، لكنه لن يدعم افيغدور ليبرمان وسيواصل حاليا منح شبكة أمان للسلام"..

يشار الى ان حزب العمل كان قد سارع فور اعلان قرار اغلاق ملف التحقيق مع شارون، في قضية الجزيرة اليونانية الى بث رسالتين لشارون، تؤكد لهاثه للانضمام الى حكومته. وكان بيرس قد بث احدى هاتين الرسالتين عبر تصريحات صحفية ومن خلال اتصال هاتفي اجراه مع شارون، واتفقا خلاله على الالتقاء قريبا.

الى ذلك قال وزير الصحة داني نفيه، في تصريحات للاذاعة ذاتها، انه اذا جرت مفاوضات مع العمل حول انضمامه الى الحكومة فيجب ان يتم الاتفاق مسبقا على سياسة الحكومة، كي لا تتكرر اخفاقات الحكومة السابقة.

من جهتها، قالت النائبة يولي تمير، لاذاعة الجيش الاسرائيلي، انه طالما لم يتم اخلاء غزة، يجب عدم التعامل مع شبكة الأمان الممنوحة لشارون كأمر مفروغ منه. وأضافت: لا نريد أن نكون شركاء في الحكومة، بل يجب ان نكون العامل الذي يحفزها على القيام بالخطوة الصحيحة. شبكة الامان محدودة ومنوطة بهذه الامور".

واعتبر بيان رسمي صدر ، صباح اليوم، عن مكتب نتنياهو ، المتواجد حاليا في واشنطن، ان السياسية الاقتصادية للحكومة وفق خطته تمكنت ليس فقط من ضبط الازمة الاقتصادية بل وادت الى حدوث انتعاش ايضا.." على حد زعمه


يذكر ان عمير بيرتس رئيس نقابة العمال العامة في اسرائيل( الهستدروت ) ورئيس كتلة " عام احاد " التي كانت انضمت مؤخرا الى حزب " العمل " اوضح انه يعارض دخول " العمل " الى التشكيلة الحكومية الحالية معتبرا " انضمام العمل للحكومة لا يمكن ولا يجوز ان يتم في ظل السياسية الاقتصادية الحالية للحكومة التي ينفذها وزير المالية، نتنياهو "

هذا وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي، أريئيل شارون قد بحث مع وزير ماليته، نتنياهو ( يوم الاحد الماضي ) على انفراد،مسألة انضمام " العمل " الى الحكومة..اعلن وزير المالية الاسرائيلي، بنيامين نتنياهو بصورة رسمية انه يعارض انضمام حزب العمل للائتلاف الحكومي الحالي بسبب معارضة "العمل" للنهج الاقتصادي الذي تسير حسبه الحكومة الحالية وفق الخطة الاقتصادية الجديدة التي وضعتها وزارة المالية .