نصر الله ينفي، وأولمرت يقول إن قوات إسرائيلية اجتازت الحدود إلى الأراضي اللبنانية واستعدادات لتجنيد كتيبة احتياط كاملة..

نصر الله ينفي، وأولمرت يقول إن قوات إسرائيلية اجتازت الحدود إلى الأراضي اللبنانية واستعدادات لتجنيد كتيبة احتياط كاملة..

بينما يستعد جيش الإحتلال الإسرائيلي لتجنيد كتيبة إحتياط كاملة يصل حجمها إلى آلاف الجنود، جاء أن قوات مدرعة ومشاة عبرت الحدود إلى الأراضي اللبنانية. كما أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، إيهود أولمرت، أن قوات الإحتلال الإسرائيلي دخلت الأراضي اللبنانية. الامر الذي نفاه الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، حيث أعلن في مؤتمر صحفي أنه لم يحدث توغل في الأراضي اللبنانية سوى في منطقة واحدة، حيث تم تفجير دبابة إسرائيلية ووقع عدد من القتلى والجرحى.

وبحسب أقوال نصر الله فإن إسرائيل توجهت إلى جهات دولية لوقف إطلاق النار من أجل إخلاء الجرحى والقتلى.

إلى ذلك، تقوم سفن البحرية الإسرائيلية بقصف مواقع لحزب الله في جنوب لبنان، كما تقوم الدبابات والمدفعية بإطلاق القذائف إلى الأراضي اللبنانية.

وقامت قوات الإحتلال بقصف محطات الكهرباء في جنوب لبنان، وقصفت عدة جسور، من بينها الجسر الذي يربط بين صور والنبطية. ويرجح أن السبب هو عرقلة نقل الأسيرين الإسرائيليين إلى داخل العمق اللبناني.

وبحسب الإذاعة الإسرائيلية فإن قوات الإحتلال قامت بقصف 17 موقعاً لحزب الله، في حين حلق الطيران الحربي فوق سماء بيروت.

وهدد رئيس هيئة أركان الجيش، دان حالوتس، بإعادة لبنان عشرين سنة إلى الوراء في حال لم تقم بإعادة الجنود.

وفي هذه الأثناء يقوم الجيش الإسرائيلي بحشد قوات خاصة على الحدود الشمالية. وجاء أن الجيش أعاد الجنود الذين خرجوا في عطلة، ومن المتوقع أن يقوم الجيش بتجنيد جنود الاحتياط، وذلك من أجل إدخال قوات برية إلى داخل لبنان.

كما طلب من سكان المستوطنات الشمالية النزول إلى الملاجئ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018