هنغبي: "ياسين والرنتيسي بانتظار اسماعيل هنية"

هنغبي: "ياسين والرنتيسي بانتظار اسماعيل هنية"

هدّد رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، تساحي هنغبي، (كديما) في تصريحات، أن رئيس الحكومة الفلسطيني، إسماعيل هنية "ليس محصنًا كونه منتخبًا من قبل الجمهور".

وأضاف هنغبي : "ياسين والرنتيسي ينتظرانه في حال استمر في قتل اليهود".

ويصعد المسؤولون الاسرائيليون عادة من تصريحاتهم الحربجية الارهابية في اعقاب ارتكاب مجازر، كالتي ارتكبتها يوم الجمعة الماضي.

وحول مقتل مدنيين فلسطينيين في قصف إسرائيلي يوم الجمعة الماضي قال هنغبي بالأمس إن التحقيق الذي يجريه الجيش الإسرائيلي بهذا الخصوص لم ينته بعد.

وأضاف أنه "طوال الوقت خيمت إمكانية لحدوث خطأ كهذا".

واعتبر هنغبي أن القصف المدفعي الإسرائيلي الذي يهدف إلى ردع إطلاق صواريخ قسام من القطاع إلى جنوب إسرائيل "لم يثبت نجاعته".

وفي رده على سؤال حول إمكانية إعادة احتلال مناطق من قطاع غزة قال هنغبي إن هذه الإمكانية غير واردة الآن.

لكن هنغبي أضاف أنه "أحيانا ننساق وراء التطورات".

وكانت صحيفة معاريف الصادرة أمس قد نقلت عن مصادر أمنية إسرائيلية رفيعة قولها إنه "إذا نفذت حماس تهديداتها وجددت العمليات فإن إسرائيل ستجدد عمليات اغتيال قادة الحركة مثلما تم في الماضي اغتيال (زعيمي حماس) أحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي من الجو".

وأضافت المصادر الإسرائيلية ذاتها أن "حقيقة كون قادة حماس يشغلون مناصب رسمية في السلطة الفلسطينية لا تمنح أية حصانة لضالعين في العمليات".

واعتبرت المصادر الأمنية أن "خيار اغتيال قادة حماس" سيطرح فور اتضاح عودة حركة حماس لتنفيذ عمليات.

ونقلت معاريف عن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيرتس قوله أمس السبت إنه في حال عودة حماس لتنفيذ عمليات فإنهم سيكونون عرضة للاغتيال لأن "لا أحد منهم يملك شهادة تأمين".

من جهة ثانية قالت مصادر في جهاز الأمن الإسرائيلي إن 97 تحذيرا لنية مسلحين فلسطينيين تنفيذ عمليات داخل إسرائيل قد تجمعت في أعقاب مقتل واصابة العشرات من الفلسطينيين بالقصف الإسرائيلي على شمال قطاع غزة.

وأضافت هذه المصادر أن هناك 11 تحذيرا عينيا حول النية بتنفيذ عمليات داخل إسرائيل "لكن مصدرها ليس في حماس".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018