وزراء شارون يواصلون التحريض الدموي على الفلسطينيين

وزراء شارون يواصلون التحريض الدموي على الفلسطينيين

شن وزير الاسكان الاسرائيلي، ايفي ايتام (المفدال)، صباح اليوم، هجوما دمويا على الفلسطينيين وصفهم خلاله بامتهان ثقافة القتل والاتجار بالجثث!


وزعم ايتام، الذي شغل في السابق منصبا عسكريا رفيعا في اللواء الجنوبي لجيش الاحتلال، ان الفلسطينيين يتعمدون اقامة مخارط لانتاج الصواريخ في الطوابق السفلية من عمارات مكتظة بالسكان"!!


وزعم ايضا، ان جيش الاحتلال الاسرائيلي يمتنع عن قصف مثل هذه المباني كي لا يصيب الابرياء، رافضا في الوقت ذاته تحذير الفلسطينيين قبل قصف مباني كهذه، حسب اقتراح عرضه الوزير ابراهام بوراز (شينوي) امس. وقال ايتام بلهجة دموية واضحة: "لا اريد التفكير بالفارق الضخم بين عصابة تجار الجثث وبيننا، لا اريد التفكير باننا نقوم بالقاء قنبلة على بيت كهذا.. وفكرة القاء  مناشير على السكان تحذرهم من البقاء في منزل تنوي الطائرات قصفه،  يمكنها ان تأتي بنتائج عكسية، فهؤلاء يمكنهم احضار اطفال الى تلك المنازل لانهم لا يعرفون اي كابح.. انهم يمتهنون ثقافة القتل والموت، المجتمع الفلسطيني قادر على تجنيد عدد غير محدود من الانتحاريين، انه مجتمع ينكل بالجثث، واذكّر بان حزب الله فعل الامر ذاته مع محاربي البحرية الاسرائيلية"!!


وتأتي تصريحات ايتام الدموية هذه، في وقت يواصل فيه سيلفان شالوم الدعوة الى ابعاد الرئيس الفلسطيني، ياسر عرفات، زاعما ان ذلك سيحقق الهدوء، فيما تطالب اوساط اخرى في اليمين بتوسيع الحرب ضد الفلسطينيين، "حتى يتوسلوا من اجل وقفها" حسب تعبير الوزير بنيامين نتنياهو، على سبيل المثال.


وكان نائبان في البرلمان الاسرائيلي، قد طالبا المسؤولين، في برنامج تلفزيوني تم بثه مساء امس، بتصفية الرئيس عرفات.