وزير الأمن الإسرائيلي شاؤول موفاز يقول ان التهديد على إسرائيل ما زال قائما

وزير الأمن الإسرائيلي شاؤول موفاز يقول ان التهديد على إسرائيل ما زال قائما

تواصل القيادات الإسرائيلية تصريحاتها حول ما تسميه "الخطر العراقي" على إسرائيل لبث حالة الفزع والرعب بين مواطنيها وضمن سياسة صرف الانظار عن الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني.

ففي جلسة الحكومة اليوم (الأحد) ادعى وزير الأمن الإسرائيلي شاؤول موفاز بان التهديد العراقي على إسرائيل ما زال قائما ولا يمكن نفي امكانية وجود صواريخ أرض أرض في العراق بالرغم من العمليات الأمريكية العسكرية واسعة النطاق غربي العراق.

كما كرر موفاز ما تناقلته القيادات العسكرية الإسرائيلة منذ يومين حول زوال امكانية مهاجمة إسرائيل بطائرات عراقية بعد ان قامت القوات الأمريكية بعمليات عسكرية غربي العراق وخاصة في المطارات العراقية على حد تعبيره.

ومواصلة في بث الدعاية الإسرائيلة حذر موفاز مما أسماه "عمليات ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في العالم".

وفي رده على التصريحات العراقية التي قالت انها عثرت على صواريخ إسرائيلة الصنع كانت قد سقطت على العراق وكتب عليها "الصناعات العسكرية - القدس"، قال انه تم فحص الموضوع، والحديث ليس عن صواريخ إسرائيلية بل أجهزة لتشويش الرادارات كانت إسرائيل قد زودت بها سلاح الطيران الأمريكي في سنوات التسعين ومكتوب عليها "الصناعات العسكرية - القدس".

كما حذر موفاز الجمهور الإسرائيلي من عدم الاستخفاف بالخطر الكامن وضرورة الانصياع لأوامر الجيش والجبهة الداخلية والحفاظ على تلعيمات الحذر والوقاية.

وتأتي تحذيرات موفاز هذه بسبب عدم اكتراث الجمهور الإسرائيلي بالدعاية الإسرائيلية حول "الخطر العراقي" وعدم امتثاله لأوامر التزود بالأقنعة الواقية في كل مكان.