وزير المالية ورئيس الهستدروت يلتقيان،مجددا، مساء اليوم

وزير المالية ورئيس الهستدروت يلتقيان،مجددا، مساء اليوم

يعود وزير المالية، بنيامين نتنياهو ورئيس الهستدروت، عمير بيرتس للاجتماع، مجددا، مساء اليوم في محاولة قد تكون الاخيرة، لاستباق الزمن ومنع اندلاع الاضراب العام المزمع تنفيذه في مطلع الاسبوع المقبل، والذي بات قوسين وأدنى.

وكان نتنياهو وبيرتس قد بحثا اليوم على مدى خمسة ساعات النقاط التي ما زالت مدار خلاف بين الجانبين دون ان يعلن عن نتائج الاجتماع علم ان لقاء اليوم يأتي بعد فشل لقاء امس الاربعاء، وتوجه عمير بيرتس الى قادة التنظيمات النقابية، طالبا الاستعداد لتنفيذ الاضراب، وذلك في اليوم الذي بدأت فيه الكنيست التصويت على ميزانية العام المقبل، التي تعارضها نقابة العمال والتنظيمات المهنية، بسبب ما تنطوي عليه من ضربات كارثية.

وكان بيرتس قد بعث الى وزير المالية بنيامين نتنياهو برسالة طالبه فيها بالامتناع عن اجراء تغييرات بنيوية في الاقتصاد من جانب واحد، فرد نتنياهو مقترحا على نقابة العمال تجميد كل الاجراءات التباطؤية حتى نهاية العام الجاري، مقابل قيام المالية بتجميد تطبيق التغييرات البنيوية في المرافق العامة.

وقد ناقش بيرتس ونتنياهو هذه المقترحات خلال اجتماعهما، امس الاربعاء، لكن مسؤولين في نقابة العمال ادعوا ان تجميد كل الاجراءات لمدة شهرين لن يحل المشكلة وانما سيؤجلها، فقط.

وكان بيرتس قد صرح بعيد اجتماعه بـنتنياهو امس، انه ينتظر رد وزارة المالية والحكومة على مطالب الهستدروت المتمثلة بوقف جميع الاجراءات احادية الجانب التي اتخذتها الحكومة بشان القضايا العالقة بين الجانبين .

وفي تعقيب على مقترحات نتنياهو انفة الذكر، دعا رؤساء لجان النقابات العمالية الكبرى الى عدم قبول اقتراح وزير المالية ، واعلان الاضراب العام في الموعد المحدد سلفا في المرافق العامة مشددين على ضرورة " إيجاد حل للقضايا العالقة بين الطرفين، وليس تأجيلها لتنفجر لاحقا ".