وسائل الاعلام الاسرائيلية تطلب السماح لها بنشر تفاصيل اختطاف الاسرائيلي الحنان تننباوم

وسائل الاعلام الاسرائيلية تطلب السماح لها بنشر تفاصيل اختطاف الاسرائيلي الحنان تننباوم

قدمت العديد من وسائل الاعلام الاسرائيلية، اليوم، طلبا الى المحكمة المركزية في تل ابيب، بالغاء الامر القضائي الذي يمنع نشر تفاصيل اختطاف الاسرائيلي الحنان تننباوم، على ايدي منظمة حزب الله اللبنانية.

وكانت اسرائيل قد نشرت تعتيما كاملا على ظروف اختطاف تننباوم، ورفضت طوال السنوات الماضية السماح بنشر تفاصيل تتعلق بمكان اختطاف تننباوم وكيفية نقله الى لبنان. الا ان وسائل اعلام اجنبية ادعت انه تم اختطافه في احدى دول الخليج، فيما ادعت مصادر اخرى، نقلا عن حزب الله، انه وصل الى لبنان بمحض ارادته، وهناك تمك اختطافه. ومؤخرا، مع بدء الحديث عن صفقة تبادل الاسرى بين اسرائيل وحزب الله، كانت هناك جهات امنية اعلنت رفضها لاجراء الصفقة لمجرد انقاذ تننباوم، ملمحة الى انه لم يختطف اثناء قيامه بمهمة رسمية او انه "ذلك التقي البرئ" على حد تعبير احد المسؤولين العسكريين الاسرائيليين.

وطلبت عائلة تننباوم من المحكمة رفض الطلب مدعية ان كشف تفاصيل اختطاف تننباوم سيشكل خطرا عليه وسيمس بصفقة تبادل الاسرى.

ومن المفروض ان يفصل مثل الجهاز الامني موقفه امام المحكمة، يوم الثلاثاء المقبل، في جلسة مغلقة.

الى ذلك ادعت مصادر اسرائيلية، اليوم، ان تننباوم تعرض الى التعذيب في اسر حزب الله، وان جنود حزب الله قاموا باقتلاع اسنانه. ونعت رئيس الحكومة الاسرائيلية، اريئيل شارون، رجال حزب الله بـ"المتوحشين"، قائلا ان اسرائيل لن تترك احد مواطنيها بين اياديهم!!