يديعوت أحرونوت: معلمون من الأردن يشاركون بسرية تامة في دورة دراسية حول الهولوكوست في "ياد فاشيم"..

يديعوت أحرونوت: معلمون من الأردن يشاركون بسرية تامة في دورة دراسية حول الهولوكوست في "ياد فاشيم"..

أفادت تقارير إسرائيلية أنه، وللمرة الأولى، قام وفد من المعلمين من الأردن، قبل بضعة شهور، بالمشاركة سراً في دورة دراسية (سيمنار) حول الهولوكوست في "ياد فاشيم".

وجاء أن الوفد الذي ضم 12 معلماً مكث في البلاد مدة أسبوع، أجرى خلالها جولة في البلاد، والتقى كبار المسؤولين الإسرائيليين، واستمع إلى شروحات حول الهولوكوست.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن الدورة الدراسية الأولى من نوعها، نظراً لكونها جرت تحت غطاء شديد من السرية، قد جرت في "المدرسة المركزية لتعليم الكارثة في ياد فاشيم"، قامت المدرسة بتنظيمها بمشاركة وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وعلم أن "المشروع" قد بادر إليه يعكوف يانيف من المدرسة المذكورة بعد أن تحدث مع كبار المسؤولين الإردنيين، وبحسب الصحيفة فقد فوجئ بأنهم لا يرفضون فكرة المشاركة في دورة دراسية كهذه.

وتم تنظيم المجموعة خلال عدة شهور ووصلت البلاد. ويقول يانيف:" لم يعرفوا شيئاً عن الكارثة، أو تأثيرها على المجتمع الإسرائيلي. في الواقع لم يكونوا يعرفون أي شيء عنا".

وقد أجريت الدورة باللغتين العربية والإنجليزية. تعلم فيها المعلمون الأردنيون حول الهولوكوست واللاسامية وتاريخ أوروبا أثناء الحرب العالمية الثانية وضحايا النازية من غير اليهود. كما استمعوا إلى شهادة "إحدى الناجيات التي أثارت مشاعر المعلمين إلى حد الدموع"..

وبحسب "ياد فاشيم" فإن الدورة الدراسية تركت أثرها على المعلمين، وغيرت من نظرتهم تجاه المواضيع المتعلقة باليهود واليهودية وإسرائيل والمجتمع الإسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018