أولمرت: يجب أن نوفر جوا جديدا للحوار وربما أن نطمح لتعريف جديد للصهيونية..

 أولمرت: يجب أن نوفر جوا جديدا للحوار وربما أن نطمح لتعريف جديد للصهيونية..

شارك رئيس الوزراء الإسرائيلي، إيهود أولمرت في يوم دراسي حول «طبيعة يهودية الدولة»، و«الصهيونية المتدينة- كعامل محرك للنقاش الجماهيري». وقد عقد المؤتمر في المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، وتطرق إلى عدة مواضيع كالدين والدولة ، وطابع الدولة اليهودية، والتهويد وما إلى ذلك.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في المؤتمر:" يواجه الجمهور الصهيوني-المتدين ضائقة جدية في أعقاب النقاش الجماهيري المحتدم، الذي يثير أسئلة أساسية حول طابع الدولة حسب رؤيته". وأضاف:" كان على هذا الجمهور أن يواجه معاناة صعبة بما يتعلق بضرورة التسليم بتنازلات عن مناطق ومستوطنات".

وأضاف " يجب أن نفهم ضائقتهم وإيجاد سبل للحوار" ولكن يجب أن نذكر أنه يعيش في إسرائيل مئات الآلاف يخدمون في المناطق الفلسطينية منذ 35 عاما، ويشاركون في تنفيذ سياسة إسرائيل رغم أنهم مقتنعون في داخلهم أن الدولة تنفذ سياسات خاطئة تسبب أضرارا كبيرة للنسيج الاجتماعي".

وقال أولمرت أن المجتمع الإسرائيلي مركب من قطاعات كثيرة:" الصهيونية المتدينة وسكان المناطق النائية الذين يشعرون أنهم مهملون منذ سنوات طويلة ، وقسم آخر من الجمهور يعترض على التمسك بالمناطق الفلسطينية ويرى فيها مصدرا لكل سوء وكان سيرفض الخدمة فيها ، وجمهور الأقليات.. الخ".

وقال "يجب أن نوفر جوا جديدا للحوار وربما أن نطمح لتعريف جديد للصهيونية. لا يمكن أن تكون الصهيونية معرفة فقط على أساس دعم أو تأييد فك الارتباط. كل من يؤمن في حق الشعب اليهودي بإقامة دولة ذات سيادة في جزء من أرض إسرائيل، هو صهيوني".

وأنهى"إن الاتفاق على تعريف جديد-شامل للصهيونية هو الأساس الضروري للحفاظ على الوحدة الداخلية في المجتمع الإسرائيلي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018