إسرائيل تبلغ الأمم المتحدة أنها ستسحب يوم الاثنين ما تبقى من جنودها في جنوب لبنان..

 إسرائيل تبلغ الأمم المتحدة أنها ستسحب يوم الاثنين ما تبقى من جنودها في جنوب لبنان..

قال قائد قوات الطوارئ الدولية في جنوب لبنان، أن إسرائيل أبلغت الأمم المتحدة أنها ستتم انسحابها من جنوب لبنان يوم الأثنين القادم.

وقد رفض الجيش اللبناني تنسيق عمليات أمنية مع الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان الأمر الذي أدى إلى إعاقة انسحاب القوات الإسرائيلية من جنوب لبنان.

وكان محور الخلاف بين إسرائيل وبين قوات الطوارئ العاملة في جنوب لبنان هو حول الدور الذي ستقوم به تلك القوات في الجنوب اللبناني.

وقد اجتمع، قبل بضعة أيام، وفد عسكري إسرائيلي ووفد لبناني بحضور ضباط من قوات حفظ السلام للتباحث في القضايا العالقة، يذكر أن الحوار بين الطرف اللبناني والإسرائيلي لا يتم بشكل مباشر بل عبر ضباط قوات حفظ السلام الدولية.

وأهم القضايا التي هي محل خلاف بين إسرائيل والجيش اللبناني وقوات حفظ السلام هي تعليمات وقواعد إطلاق النار من قبل قوات حفظ السلام والجيش اللبناني . وكيفية تعامل تلك القوات مع عناصر حزب الله المسلحين في المنطقة الواقعة جنوب نهر الليطاني.

فإسرائيل تريد من قوات حفظ السلام أن تقوم بتجريد أي عنصر من حزب الله من سلاحه إذا ما واجهته أثناء عمليات الدورية والمراقبة، والمبادرة إلى إيجاد مخازن السلاح التابعة لحزب الله. وعبر مصدر إسرائيلي عن خيبة أمله قائلا" قوات حفظ السلام هي بمثابة قوات شرطة، تطلق النار فقط إذا تعرضت لإطلاق نار كدفاع عن النفس. ويبدو أنها لن تسعى إلى تفريق مظاهرات نشطاء حزب الله بالقوة بمحاذاة الشريط الحدودي، بل ستكتفي بالتواجد ومحاولة إقناعهم بإخلاء المكان".

وتريد إسرائيل أن يتم تشكيل هيئة للتنسيق في الحالات الطارئة على الحدود، وقالت جهات عسكرية إسرائيلية أنهم سيطلبون هيئة على مستوى عال بحيث تتمكن من التعامل مع التطورات في زمنها الفعلي. وتريد أيضا أن تستجيب قوات الجيش اللبناني وقوات حفظ السلام لتوجهات إسرائيل لتمشيط مناطق تعتقد أنه يتواجد فيها عناصر من حزب الله أو مخازن سلاح.


وقال رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، دان حالوتس، يوم الأربعاء، في جلسة الحكومة، إنه تم إصدار الأوامر لجنود الجيش في المواقع القريبة من السياج الحدودي مع لبنان، بإطلاق النار في الهواء، ومن ثم إطلاق النار على أرجل المتظاهرين من عناصر حزب الله، في حال قيامهم برشق الحجارة على الجنود.

وأضافت التقارير الإسرائيلية أنه سمح للجنود بإطلاق النار بهدف القتل، في حال تعرضت حياة الجنود للخطر!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018