الحكومة الإسرائيلية ستجتمع غدا وسط دعوات التصعيد..

 الحكومة الإسرائيلية ستجتمع غدا وسط دعوات التصعيد..

ستجتمع الحكومة الإسرائيلية غدا وسط تصاعد الدعوات من وزراء وأعضاء كنيست للرد على صواريخ المقاومة الفلسطينية وبتنفيذ عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة.

إلى جانب أصوات اليمين خرجت أصوات مماثلة من داخل حزب العمل فقد قال الوزير إيتان كابل أنه يتعين على إسرائيل العمل بحزم ضد منصات إطلاق الصواريخ، دون التغاضي عن الحوار مع الحكومة الفلسطينية. وقال :" يجب الدخول وتفلية القمل في قطاع غزة". وأضاف برأيي: " سنجلس مع حكومة الوحدة وسنتحاور مع كبار حماس – ويجب القيام بكل خطوة من شأنها تهدئة الأوضاع".

ودعا عضو الكنيست متان فلنئي، الذي تحدث بعد أفيغدور ليبرمان في مؤتمر في بئر السبع إلى الاستمرار في اغتيال القيادة الفلسطينية ، وقال معقبا على تصريحات ليبرمان: " لا أعتقد أن هنية هو العنوان. وأضاف: " ولكن يجب اغتيال كل من يده في الإرهاب".

ودعا فلنئي إلى "العمل في قطاع غزة وعدم انتظار إطلاق الصواريخ". وزاد: " يجب أن تكون الحرب متواصلة ، يتوجب محاربة غزة ". وبرأيه أن مشاركة مصر هامة : " المصريون على دراية بما يحدث في غزة ولكنهم لا يقومون بشيء. ويمكن حل المشكلة فقط بعملية مشتركة مع مصر بمرافقة ضغط أمريكي".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018