الوحدة القطرية للتحقيق في الجرائم الدولية بدأت التحقيق مع المقاول دافيد آبيل، في قضية "الجزيرة اليونانية"

 الوحدة القطرية للتحقيق في الجرائم الدولية بدأت التحقيق مع المقاول دافيد آبيل، في قضية "الجزيرة اليونانية"

بدأت الوحدة القطرية للتحقيق في الجرائم الدولية، في الشرطة الاسرائيلية، التحقيق مع المقاول دافيد آبيل، للتحقيق معه في قضية الجزيرة اليونانية، التي حاول امتلاكها بمساعدة وزير الخارجية الاسرائيلي، في حينه اريئيل شارون، لاقامة مشروع سياحي.

ويشتبه ابيل بأنه قام بدفع راتب شهري ضخم لنجل شارون، غلعاد، بادعاء انه قدم له الاستشارة الاقتصادية المطلوبة لاقامة المشروع، بينما يسود الاشتباه بأن ذلك الراتب كان بمثابة رشوة غير مباشرة لشارون، كي يساعد على اقناع اليونانيين ببيع الجزيرة لابيل. كما يحوم الشك حول تورط رئيس بلدية القدس، في حينه، نائب رئيس الحكومة، اليوم، ايهود اولمرت، بتلك القضية.

وقال آبيل قبل دخوله الى التحقيق انه لن يحتفظ بحق الصمت وانما سيرد على كل تساؤلات الشرطة.

يشار الى ان الشرطة حققت الاسبوع الماضي مع جلعاد شارون في هذه القضية، لكنه واصل الاحتفاظ بالصمت، كما فعل في قضية القرض الذي حصلت عليه عائالته من المليونير سيريل كيرن.

والزمت المحكمة جلعاد شارون، امس، بتسليمها كل الوثائق التي تطلبها الشرطة لاستكمال التحقيق في قضية القرض المالي. وحسب القرار يتحتم على جلعاد تسليم الوثائق في مغلف مغلق الى سكرتارية المحكمة حتى يوم الاثنين صباحا، على ان يتم الاحتفاظ بالمغلف، لمدة اسبوع، الى حين النظر في الالتماس الذي قدمه جلعاد ضد قرار الزامه بكشف هذه المستندات.