توقعات بعدم تقديم اقتراح ليبرمان "إحلال نظام رئاسي" إلى القراءة التمهيدية ..

 توقعات بعدم تقديم اقتراح ليبرمان "إحلال نظام رئاسي" إلى القراءة التمهيدية ..

أعلن رئيس "شاس"، وزير الصناعة والتجارة والأشغال، إيلي يشاي، اليوم، الثلاثاء، بأن كتلته لن تصوت على اقتراح رئيس "يسرائيل بيتينو" أفيغدور ليبرمان، بإحلال نظام رئاسي. وقال إن الإقتراح غير جدي. وأضاف أنه يدعم تغيير نظام الحكم، ولكن بعد أن تتم دراسة ذلك بشكل معمق بالتعاون مع رجال الأكاديميا وموافقة جميع الكتل.

ونقلت "هآرتس" أنه على ما يبدو فإن ليبرمان لن يقدم اقتراحه يوم غد للمصادقة عليه من قبل الكنيست في القراءة التمهيدية، وذلك بعد أن أخفق في تجنيد غالبية تؤيد الإقتراح.

كما جاء أن اقتراح "كديما" لإصلاح نظام الحكم، وإدخال تغييرات في النظام البرلماني القائم، لن تناقش في الكنيست يوم غد أيضاً. وذلك لأن القانون يقضي بانتظار 45 يوماً من موعد تقديم الإقتراح وحتى عرضه على الكنيست للتصويت عليه.

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" قد أشارت اليوم، الثلاثاء، إلى أنه من المتوقع أن يقوم ليبرمان، بتقديم اقتراح قانون "تغيير نظام الحكم وإحلال نظام رئاسي"، يوم غد الأربعاء، للمصادقة عليه في القراءة التمهيدية. وتشير التقديرات إلى أنه ينوي من خلال تقديم الإقتراح وضع رئيس الحكومة في الإمتحان بشأن قدرته على تجنيد دعم أعضاء الكنيست من حزب "كديما"، وباقي الشركاء في الإئتلاف.

وكان قد تم الإتفاق بين ليبرمان وأولمرت قبل أكثر من أسبوع على التعاون البرلماني من أجل الدفع باقتراح قانون تغيير نظام الحكم.

وبالرغم من التقديرات التي تشير إلى أنه يجد صعوبة في تجنيد غالبية تدعم اقتراح القانون، إلا أنه صرح بأنه يعمل على تقديم الإقتراح للمصادقة عليه في القراءة التمهيدية. ووقال إنه لا يزال لا يعرف إذا كان هناك أغلبية لتمرير الإقتراح أم لا.

وفي حال عدم المصادقة على الإقتراح، فإن لذلك سوف يكون تأثير حاسم على توسيع الحكومة. حيث أوضح ليبرمان بأن عدم المصادقة على الإقتراح سوف يصعب دخول "يسرائيل بيتينو" إلى الحكومة. وأضاف أنه في حال عدم تجنيد أغلبية، فسوف يقوم بتجميد الإقتراح لمدة نصف سنة على الأقل.

وقال ليبرمان في جلسة مع كتلته، في خطوة وصفت بأنها لتذليل أي معارضة قد تنشأ، إن الإقتراح هو عبارة عن إطار، وأنه من الممكن إجراء تغييرات في هذا الإطار الواسع وبعيد المدى، وذلك بهدف الوصول إلى أوسع قاسم مشترك بين الأحزاب.

وكانت "شاس" قد أعلنت أنها ستعارض تغيير نظام الحكم في إسرائيل في أعقاب اقتراح ليبرمان رفع نسبة الحسم إلى 10%، إلا أن ليبرمان سارع إلى تهدئة "شاس" بالقول بأن النسبة المذكورة هي مجرد رقم قد ذكر بشكل تلقائي، ولكنه سيتغير إلى أقل من ذلك.

وادعى ليبرمان أنه لا يوجد مفاوضات بينه وبين أولمرت بشأن انضمامه إلى الحكومة. إلا أنه أشار إلى إمكانية تقلص الفجوات بينهما في حال تمرير الإقتراح. وفي المقابل ادعى أولمرت في جلسة مع كتلته بأن هناك اتصالات مع ليبرمان بشأن انضمامه للحكومة، بيد أنه لم يتم التوصل بعد إلى اتفاق نهائي.

وفي سياق ذي صلة، دافع أولمرت عن عملية ضم ليبرمان إلى الحكومة رداً على الإدعاءات بأن دخوله قد يعرقل أي خطوة سياسية. وأضاف أن عدم ضمه في السابق قد أساء إلى "كديما" في وسط المصوتين الروس.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018