رجال دين يهود وسياسيون يدعون لاقتحام الحرم القدسي

 رجال دين يهود وسياسيون يدعون لاقتحام الحرم القدسي

يواصل رجال دين يهود، وسياسيون، توتير الأوضاع في القدس، وتوجيه الدعوات لاقتحام إلى الحرم القدسي، ويأخذ هذا التوجه دفعة في الفترة الأخيرة ويحظى على غطاء حكومي.

فقد نظمت الجمعية الدينية المتطرفة المسماة «منظمة حقوق الإنسان في جبل الهيكل» اجتماعا اليوم في القدس بمشاركة رجال دين وأعضاء كنيست من اليمين، أكدت فيه على أهمية اقتحام الأقصى الذي تسميه «الصعود».

وشجع رجال الدين في الاجتماع، اليهود، على «الصعود» للحرم القدسي. وقال الحاخام المتطرف ناحوم رابنيوفيتش، حاخام مستوطنة "معليه أدوميم" إن دخول الآلاف إلى الحرم القدسي، الذي سماه «جيل الهيكل»، يثبت للحكومة وللشرطة ولكل العالم «بأننا لم نتنازل عن مقدساتنا».


من جانبه قال رئيس حاخامات الضفة الغربية، دوف ليئور، إن أحد الأسباب لعدم وجود سلام وأمن هي «لأن قسم كبير من الجمهور لامبالي لصعود شعب إسرائيل لجبل الهيكل». وأضاف: "كل واحد ملزم بالصعود إلى جيل الهيكل لأن المكان الذي يتواجد فيه اليهود سيبقى بأيدي اليهود".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018